MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يونيو 2018 09:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

واشنطن تصدم «إسرائيل»: حائط البراق في أرض فلسطينية

الأربعاء 17 مايو 2017 11:35 صباحاً
(عدن الغد)وكالات


يبدو أن خلافاً جديداً بين «إسرائيل» والولايات المتحدة الأمريكية بدأ يطفو على السطح؛ لاعتبار الولايات المتحدة أن الحائط الغربي للمسجد الأقصى «البراق» يدخل ضمن الأراضي الفلسطينية، حيث تزعم الحكومة «الإسرائيلية» أنه أقدس موقع بالنسبة لليهود في العالم أجمع، على اعتباره آخر ما تبقى من «الهيكل» المزعوم. هذا الخلاف جاء خلال الاستعدادات لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الأراضي المحتلة والمقررة الأسبوع المقبل.
وخلال جولة لطاقم القنصلية الأمريكية في القدس، وضمن مباحثات مع مندوبي مكتب رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو حول الترتيبات الأمنية والصحفية، أعلن نائب رئيس الطاقم في البيت الأبيض جو هيجيين، والذي يترأس البعثة، أنه بالنسبة للإدارة الأمريكية يقع الموقع ضمن الأراضي الفلسطينية وليس «الإسرائيلية»، وعليه فلا سلطة ل«إسرائيل» على الحائط الغربي/‏ حائط البراق. ويتوقع أن يقوم ترامب بزيارة للموقع المقدس لليهود، كإحدى محطات جولته، على أن تكون «زيارة خاصة» دون أن يكون مرافقاً بأي مسؤول «إسرائيلي».
من جانبه، أكد مسؤول في ديوان رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو، أنه تم إطلاع السفير «الإسرائيلي» في واشنطن رون درامر حول القضية، وعليه ستتم مناقشة الموضوع مع الإدارة الأمريكية، والمطالبة بتوضيحات حول هذه المسألة «اعتبار حائط البراق جزءاً من أراضي الضفة الغربية، هو أمر مثير للدهشة»، وقال المسؤول، إن «هذه المقولة دون شك منافية لسياسة ترامب، التي انعكست بمعارضته الحادة لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير». وذكرت القناة الثانية بالتلفزيون «الإسرائيلي»، أنه أثناء اجتماع تحضيري بين مسؤولين أمريكيين و«إسرائيليين» جرى إبلاغ «الإسرائيليين» بأن زيارة ترامب للحائط الغربي زيارة خاصة، وأن «إسرائيل» ليست لها ولاية في المنطقة، وأن نتنياهو غير مرحب به لمرافقة ترامب هناك.وتبعث إدارة ترامب برسائل متباينة في تعاملاتها مع الحكومة اليمينية «الإسرائيلية»، التي كانت تأمل في نهج من الرئيس الجمهوري أكثر تعاطفاً معها من سلفه الديمقراطي باراك أوباما الذي توترت علاقته معها. وقال المسؤول بمكتب نتنياهو: «تلقينا بالصدمة التصريح بأن الحائط الغربي يقع في منطقة بالضفة الغربية». وأضاف، «نحن مقتنعون بأن هذا التصريح يتنافى مع سياسة الرئيس ترامب... أجرت «إسرائيل» اتصالاً مع الولايات المتحدة بشأن هذا الأمر». ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق.
إلى ذلك، كتب صحفي يعمل في قناة «فوكس نيوز» الأمريكية في تغريدة عبر «تويتر»، أن كافة مصادره في واشنطن قالت، إن نتنياهو طلب من ترامب عدم نقل السفارة الآن، ما دفع نتنياهو إلى إصدار بيان تكذيب. وقام مكتب نتنياهو أيضاً بخطوة غير مسبوقة عبر نشر مقتطفات من أحاديث خاصة، جمعت بينه وبين ترامب خلال زيارته إلى واشنطن في فبراير الماضي.
واستقبل رئيس «إسرائيل» رؤوفين ريفلين السفير الأمريكي الجديد ديفيد فريدمان في مراسم رسمية، وذلك قبل أقل من أسبوع على زيارة مقررة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ولم يتضح ما إذا كان فريدمان، المؤيد للاستيطان، سيعمل من مقر السفارة الأمريكية في «تل أبيب». وكان فريدمان أشار بعد فترة من ترشيحه للمنصب العام الماضي إلى أنه يتطلع للعمل من القدس، ما يعني نقل السفارة إلى هناك.

و قبل أيام من زيارة ترامب للشرق الأوسط، قال المبعوث الفلسطيني إلى الولايات المتحدة حسام زملط، إن أي مسعى جديد للسلام بين الفلسطينيين و«الإسرائيليين» يجب أن يرتكز إلى حل الدولتين، لكنه أضاف أن الإدارة الأمريكية لم تقدم حتى الآن أي خطة فعلية لإحياء المفاوضات.


المزيد في احوال العرب
52 قتيلاً موالياً للأسد بغارة «مجهولة» قرب حدود العراق
سقط 52 قتيلاً من ميليشيات متحالفة مع نظام الأسد، بينهم 30 مقاتلاً عراقياً وجنود سوريون وعناصر من «حزب الله»، بضربة نفذتها ليل الأحد-الإثنين مقاتلات
مخاوف من انفجار أمني خطير في العراق بسبب الانتخابات
أكد صلاح العبيدي، أحد معاوني رجل الدين الشاب مقتدى الصدر، أمس، أن «خارطة التشكيلة الحكومية العراقية الجديدة ستتضح ملامحها جلياً خلال الأيام المقبلة»، لافتاً
العاهل السعودي يعفي رئيس هيئة الترفيه السعودي من منصبه
أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، اليوم (الاثنين)، أمراً ملكياً بإعفاء رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه أحمد بن عقيل الخطيب من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
حصلت انتخابات في العراق في الثاني عشر من أيّار – مايو الماضي. بعد شهر على الانتخابات لا يزال الخلاف كبيرا
تقترب قوات المقاومة اليمنية ووحدات عسكرية معارضة للانقلاب الحوثي من تحرير ميناء الحديدة. بدأ “أنصار
لكل مقامه لو كان الإنصاف حليف المستضعفين ، داخل تطوان الحاضرين. مبتغى كرامة الكرماء عدم الإصغاء لببغوات
الحجة التي كانت قد قدمتها معظم تيارات الإسلام السياسي لأميركا ولدول الاتحاد الأوروبي وللأنظمة المحلية،
لا السعودية انتصرت ، ولا ايران تراجعت ، ولا الدنيا بما يروج اقتنعت ، والضحية غدا كالأمس اليمني البسيط وليس
بقطع المملكة المغربية علاقاتها الدبلوماسية بإيران، تكون الدول العربية الكبرى الثلاث: مصر والسعودية
لا يمكن أن تخطئ عين المراقب للأحداث أن إيران لا تعيش أحسن أيامها في هذه المرحلة التاريخية المهمة من عمر
هل ستنسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية بين الدول الست العظمى وبين إيران؟.. هذا هو السؤال الذي يشعل
-
اتبعنا على فيسبوك