MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 28 يوليو 2017 01:27 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

قمم واتفاقات أمنية واقتصادية في زيارة ترمب للسعودية

الأربعاء 17 مايو 2017 11:09 صباحاً
(عدن الغد) العربية نت

 

قبل أيام من زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب إلى السعودية والتي ستشهد ثلاث قمم متتالية، وتبحث التصدي للإرهاب، قال مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر، إن ترمب سيوقع اتفاقات للتعاون الاقتصادي والأمني.
كما سيلقي ترمب كلمة عن الإسلام. وقال ماكماستر إن السعودية، لديها مواقف حازمة ضد التطرف.
تحديداً، تفصل 3 أيام العاصمة السعودية الرياض والعالم عن انطلاقة جديدة وواعدة.
وتحت شعار العزم_يجمعنا تعقد قمة عربية إسلامية أميركية في الرياض التي اختارها الرئيس الأميركي وجهته الأولى منذ توليه منصبه.
وتسعى القمة لتجديد ما تسميه "الالتزام المشترك نحو الأمن العالمي".
القمم التي ستعقد على هامش الزيارة - أي القمة السعودية الأميركية والخليجية الأميركية والقمة الإسلامية العربية الأميركية - ستركز بشكل واضح على الملف الأمني .
فالعالم يركز جهوده حالياً على محاربة التطرف والإرهاب.
تأتي هذه المبادرة من دور المملكة الذي وصفته واشنطن بأنه حازم ضد التطرف، حيث سيشارك ترمب خلال الزيارة في افتتاح المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف
يأتي افتتاح المركز من قبل العاهل السعودي الملك سلمان والرئيس الأميركي ترمب تجسيداً لجهود الزعيمين في منع انتشار الأفكار المتطرفة وذلك عبر نشر الحوار الإيجابي ومحاربة الإرهاب.
وستشهد الرياض أيضاً اجتماعات ثنائية بين العاهل السعودي والرئيس الأميركي وذلك لتوقيع العديد من الاتفاقيات التي ستعزز من شأن التعاون بين الرياض وواشنطن.


المزيد في احوال العرب
إسرائيل تزيل أجهزة كشف المعادن والفلسطينيون يرفضون إجراءات جديدة
  أزالت إسرائيل أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها عند مدخل الحرم القدسي في مدينة القدس القديمة يوم الثلاثاء وستستخدم كاميرات مراقبة على أمل تهدئة الأوضاع بعد
«إسرائيل» تشدد حصارها على الأقصى والفلسطينيون يعتصمون بالمقاومة
تصاعدت حملات الرفض للاحتلال «الإسرائيلي» في فلسطين المحتلة، وصلى الفلسطينيون بالمدينة المقدسة في الشوارع حول الحرم القدسي، رافضين الدخول من البوابات
إردوغان: جولة الخليج مثمرة والمساعي ستتواصل
وصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء جولته في الخليج للتعامل مع أزمة قطر بأنها "مثمرة وناجحة" وذلك بعد محادثات دامت يومين لم تسفر فيما يبدو عن تقدم فوري




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
كنت مراهقاً أيام محاكمات المهداوي في العراق، وأسمعه يقول على الراديو لمتهم: اسمك. عملك. سكناك، وأقول في نفسي
عقب إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحرير الموصل من تنظيم «داعش»، اتجهت الأنظار نحو سورية على
  تشير كل التوقعات إلى أن قطر تلعب على عامل الوقت وتدويل الأزمة الخليجية، وفي هذا السبيل، جندت كل وسائل
  أُعلن الانتصار على جحافل «داعش» المتوحشة، وكان الاحتفال بين مزغردٍ ومترددٍ، الأول لا تعنيه
  من أعقد المسائل التي أرّقت الفلاسفة سؤال كيفية تكوين الإنسان لقناعاته، وترتيبه لأفكاره، وصياغته لحقائقه
بعد حملة حماسية، وتشويق مستمر، بثّت قناة «بي بي سي» البريطانية، بنسختها العربية، فيلمها الوثائقي الذي
كتب : ريم الكمالي مكتشفو الحضارات السالفة، غالباً، هم من أولئك المتقنين للغاتها الميتة، وهؤلاء في معظمهم
لا أدري لماذا يحظى التاريخ وحده بمزبلةٍ خاصةٍ، ولو افتراضية، في سياق اللغة فقط؟ لماذا لا تحظى الجغرافيا
-
اتبعنا على فيسبوك