MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 28 يوليو 2017 01:56 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

اتفاق جديد للتعاون الدفاعي بين الولايات المتحدة والإمارات

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصافح ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال لقاء بالبيت الأبيض يوم الاثنين. تصوير: كيفين لامارك - رويترز
الثلاثاء 16 مايو 2017 11:50 مساءً
رويترز

- قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة وقعت اتفاقا جديدا معدلا للتعاون الدفاعي مع الإمارات العربية المتحدة يمكن أن يسمح لواشنطن بإرسال مزيد من القوات والعتاد إلى الإمارات في أحدث علامة على تعزيز العلاقات مع الحليف الوثيق بمنطقة الخليج العربية.

 

وقال كريستوفر شيرود المتحدث باسم البنتاجون إن الاتفاق، الذي كانت رويترز أول من كشف النقاب عن تفاصيله، يحل محل اتفاق يرجع إلى العام 1994 بما يعكس بشكل أفضل "النطاق الواسع للتعاون العسكري بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة في الوقت الحالي".

 

وناقش وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، الذي يؤيد تعزيز العلاقات مع دول الخليج، الاتفاق مع الشيح محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في البيت الأبيض يوم الاثنين.

 

وقال البنتاجون إن الاتفاق وُقع في الثامن مايو أيار لكن لم يتم الكشف عنه إلا في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

 

وقال ماتيس في بيان عقب المحادثات "يمثل الاتفاق فصلا جديدا في شراكتنا ويعكس نطاق وعمق التعاون المستمر بيننا".

 

وماتيس قائد سابق للقيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة. وتبنى ماتيس بشكل أكثر انفتاحا وجهة نظر دول الخليج بأن إيران خصم استراتيجي بالشرق الأوسط.

 

وتأمل دول الخليج العربية أن تكبح إدارة ترامب ما تراه هذه الدول تزايدا في دعم إيران لجماعات مسلحة متحالفة معها في سوريا والعراق واليمن ولبنان وللشيعة في البحرين والمنطقة الشرقية المنتجة للنفط بالسعودية.

 

وزادت إدارة ترامب بالفعل منذ توليه السلطة التعاون مع الإمارات في اليمن ضد تنظيم القاعدة. وتبدو بشكل متزايد أيضا أكثر ميلا لدعم التحالف الذي تقوده السعودية ضد المقاتلين الحوثيين في اليمن المتحالفين مع إيران.

 

وتنفي إيران تقديم دعم مالي وعسكري للحوثيين.

 

ورفض المتحدث باسم البنتاجون شيرود تحديد حجم الوجود الأمريكي الحالي في الإمارات أو قول ما إذا كان اتفاق 1994 أو الاتفاق الدفاعي الجديد يتضمن قيودا على عدد القوات الأمريكية التي يمكن أن تتمركز في الإمارات.

 

لكن شيرود وصف الاتفاق بأنه إطار عمل يوضح "حجم وشروط الوجود العسكري الأمريكي داخل البلاد".

 

وتابع قوله "هذا سيتيح للجيش الأمريكي القدرة على الاستجابة بسلاسة أكبر لعدد من السيناريوهات داخل وحول الإمارات العربية المتحدة عند الضرورة". ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

 


المزيد في احوال العرب
إسرائيل تزيل أجهزة كشف المعادن والفلسطينيون يرفضون إجراءات جديدة
  أزالت إسرائيل أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها عند مدخل الحرم القدسي في مدينة القدس القديمة يوم الثلاثاء وستستخدم كاميرات مراقبة على أمل تهدئة الأوضاع بعد
«إسرائيل» تشدد حصارها على الأقصى والفلسطينيون يعتصمون بالمقاومة
تصاعدت حملات الرفض للاحتلال «الإسرائيلي» في فلسطين المحتلة، وصلى الفلسطينيون بالمدينة المقدسة في الشوارع حول الحرم القدسي، رافضين الدخول من البوابات
إردوغان: جولة الخليج مثمرة والمساعي ستتواصل
وصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء جولته في الخليج للتعامل مع أزمة قطر بأنها "مثمرة وناجحة" وذلك بعد محادثات دامت يومين لم تسفر فيما يبدو عن تقدم فوري




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
كنت مراهقاً أيام محاكمات المهداوي في العراق، وأسمعه يقول على الراديو لمتهم: اسمك. عملك. سكناك، وأقول في نفسي
عقب إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحرير الموصل من تنظيم «داعش»، اتجهت الأنظار نحو سورية على
  تشير كل التوقعات إلى أن قطر تلعب على عامل الوقت وتدويل الأزمة الخليجية، وفي هذا السبيل، جندت كل وسائل
  أُعلن الانتصار على جحافل «داعش» المتوحشة، وكان الاحتفال بين مزغردٍ ومترددٍ، الأول لا تعنيه
  من أعقد المسائل التي أرّقت الفلاسفة سؤال كيفية تكوين الإنسان لقناعاته، وترتيبه لأفكاره، وصياغته لحقائقه
بعد حملة حماسية، وتشويق مستمر، بثّت قناة «بي بي سي» البريطانية، بنسختها العربية، فيلمها الوثائقي الذي
كتب : ريم الكمالي مكتشفو الحضارات السالفة، غالباً، هم من أولئك المتقنين للغاتها الميتة، وهؤلاء في معظمهم
لا أدري لماذا يحظى التاريخ وحده بمزبلةٍ خاصةٍ، ولو افتراضية، في سياق اللغة فقط؟ لماذا لا تحظى الجغرافيا
-
اتبعنا على فيسبوك