MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 فبراير 2018 03:55 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

ألمانيا تقر تمديد مهمتها في العراق وتنشر مزيدا من القوات في مالي

الخميس 12 يناير 2017 01:18 صباحاً
رويترز

 قالت مصادر لرويترز إن مجلس الوزراء الألماني وافق يوم الأربعاء‭ ‬على تمديد أجل مهمة في شمال العراق وعلى نشر مزيد من القوات في مالي.

ويدرب نحو 150 جنديا ألمانيا مقاتلين أكرادا في شمال العراق في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتتطلب تمديد المهمة موافقة البرلمان الألماني.

كما وافق مجلس الوزراء في ألمانيا على نشر أربع طائرات هليكوبتر مهاجمة وأربع للشحن في مالي إضافة إلى 350 جنديا إضافيا ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وستحل الطائرات محل طائرات الجيش الهولندي في حين سيعمل الجنود الإضافيون في خدمة وصيانة الأسطول.

وبعد النشر سيكون لألمانيا نحو ألف جندي في مالي في إطار بعثة الأمم المتحدة البالغ قوامها 15 ألفا والتي تشرف على اتفاق سلام تم التوصل إليه عام 2015 بين الحكومة والمتمردين.

ويتعين أيضا الحصول على موافقة مجلس النواب الألماني لنشر مزيد من القوات.

وستبقى الطائرات الهليكوبتر المهاجمة وطائرات الشحن في مالي حتى منتصف عام 2018.

وقتل نحو 100 جندي ضمن قوات حفظ السلام في مالي التي نفذت فيها فرنسا عملية عسكرية عام 2013 لصد متشددين إسلاميين استغلوا انتفاضة الطوارق في شمال البلاد.

 

المزيد في احوال العرب
في الصحف العربية : تساؤلات حول صفقة الغاز بين مصر وإسرائيل
بعد أن أعلنت الحكومة الإسرائيلية توقيع صفقة وصفتها "بالتاريخية" بمليارات الدولارات لتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر، ثارت تساؤلات عدة في الصحف حول تفاصيل
48 ساعة في الغوطة الشرقية .. 250 قتيلاً مدنياً وأمريكا تكتفي بالقلق
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء، أن 250 شخصاً قُتلوا في قصفٍ على منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة قرب دمشق في 48 ساعة منذ ليل
السفير السعودي بموسكو: مفاوضات "إس-400" في مراحلها النهائية
أعلن السفير السعودي في روسيا رائد بن خالد قرملي، أن المفاوضات حول توريد منظومة الصواريخ الروسية طراز "إس-400" إلى المملكة في مراحلها النهائية.     وقال قرملي في


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
  قال صاحبي: أنت تدعو إلى التعددية الفكرية، والتعايش بين جميع التوجهات، في ظل القانون، الذي يحكم
  منذ إسقاط السوخوي في إدلب، وإيقاف الأميركيين لهجمة النظام السوري وميليشياته للاستيلاء على أحد حقول
  ما الفارق بين قطر وعمان؟ وبين سياستي الدوحة ومسقط؟ لماذا نتقبل من يوسف بن علوي بن عبد الله، وزير الشؤون
-
اتبعنا على فيسبوك