MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 يناير 2017 08:51 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

هل تعلم المنظمات الإنسانية أي دمعة غبن يسفحها هولاء!

مديرية المضاربة
الأربعاء 11 يناير 2017 06:39 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

اتخذوا من الخير والعمل الانساني جلبابا للاحتيال واللصوصية، وقاموا بتمثيل دور المنقذ الرؤوف ، ومن معاناة العجزة والمعدمين طريقة سهلة لتحقيق مصالح حزبية ضيقة، ومن ثم تجيير هذا الممارسات وإبتزار الفقراء من المواطنين بتلك الوسيلة ..هكذا وصل الحال ببعض الحزبيين في إستغلال تلك المعونات والمساعدات الانسانية التي تستغل أسواء استغلال لمصلحة أحزاب وجمعيات جزافا تسمى خيرية.

 

ربما يدرك الكثير من المواطنين وحتى أولائك المضطهدين والمعذبين في مناطق نائية الذين يعانون من مثل تلك  الاساليب الدنيئة في هكذا استغلال رخيص لمساعدات انسانية تصل من خلف اعالي البحار ومن منظمات انسانية دولية..تحرص تلك المسمى جمعيات خيرية وبعض المتنفذين على اخذ تلك المساعدات والمعونات وبالتالي يبدءا هؤلا في لعب الدور المناط بهم من خلال مايزعمون من عمل الخير في حين يدرك الجميع الطرق التي يتخذونها، في توزيع مثل تلك المساعدات التي وجدت من أجل إعادة بسمة أمل لفقير..ولمسة حانية لأجل يتيم ورسم بسمة على شفاة طفل محتاج فقد والدة في حرب لم تبق او تذر.

 

ففي مديرية المضاربة والعارة بلحج وكذلك الحال بالنسبة لكثير من مناطق عدن ولحج وماخفي كان أعظم ، عناصر حزبية دينية توظف هذه المساعدات لأهدافها الحزبية بشتى الوسائل وبطرق أقل ما يقال عنها، مافيا للخير الحزبي  البغيض.

 

ماتمارسه بعض هذه العصابات كما يحلو للفقراء والمحتاجين في مناطق المضاربة الجبلية بلحج تسميتهم ، أهانة للعمل الانساني وحتى أهانة للخير نفسه يوم ان وظف لمصلحة حزبية كما يقول المواطنون..

 

في الوقت الذي شرعت العديد من المنظمات والهيئات الانسانية القيام بواجبها تجاه مثل تلك المناطق المنكوبة خدماتيا ومعيشيا وتعيش في وضع مأساوي مزري، يتساءل المواطنون أي جدوى لهذه المساعدات التي باتت الا ترى يتيما او محتاجا أو معدما وتوزع عبر هذه العناصر الحزبية التي رضعت الإقصاء وعملت على المبداء "ان لم تكن معنا فانت ضدنا" بل لاتستحق  حتى مجرد لفته مساعدات ..والتي وجدت أصلا لاجل هذا الفقير المنكوب بالحرب والمحروم من شتى مجالات ومقومات الحياة..

 

ويجدد  المواطنون  التساؤل عن دور السلطات وهذه المنظمات هل تدرك اين تذهب اموالها ومساعداتها التي

عملت لها الدراسات لمساعدة هذا المعذب في مناطق تلفحها قذائف ومدافع المعتدين من الجهة الشمالية بمناطق التماس بتعز..؟ .

 

وهكذا تستمر هذه العناصرالحزبية في تعاملها وتحيزها لمصالح  عصبة هذه الاحزاب التي جعلت من تاريخها الاسود نارآ تلظى  يلهب جوف هذا العاجز المحروم بهكذا سلوكيات وابتزاز حزبي مقيت كما يقول المواطنون بالمضاربة.

 

فهل تعلم سلطات لحج المحلية وتلك المنظمات الدولية الممولة لتلك المساعدات اي دمعة غبن تسفحها هذه الحزبية الاصولية على خد طفل يتيم او مغبون جائع بتلك المناطق التعيسة..

 

نأمل ان نرى تحركا جادا من هذه الجهات المذكورة تجاه من أساءوا لضمير عمل هذه المنظمات الانسانية.

* من وجدي الصوفي


المزيد في أخبار وتقارير
شاهد.. تناثر جثث الحوثيين وانهيار صفوفهم.. والمقاومة تتقدم والصقور تغطيهم
تناثرت جثث الحوثيين أفرادًا وجماعات تحت ضربات رجال المقاومة الوطنية وطيران التحالف، الذي تقوده السعودية لنصرة الشعب اليمني من جماعة متمردة، تستقوي بألغام
الجيش اليمني يستولي على أسلحة بينها صواريخ «زلزال» شرق صنعاء
تمكنت قوات الجيش اليمني، أمس، من السيطرة على مواقع جديدة واستولت على أسلحة وذخائر كثيرة، بينها صواريخ ما تسمى «زلزال»، في جبهة نهم بشرق صنعاء. وقال عبد الله
الميسري يحذر من عمليات تزوير وثائق العسكريين ويتوعد بالمحاسبة
حذر وزير الزراعة اليمني أحمد الميسري رئيس لجنة صرف المرتبات بعدن من عمليات التزوير والنصب والاحتيال في الوثائق الرسمية والأرقام العسكرية . وأكد في تصريح لوسائل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
يتضمن تأكيدا على كسر احتكار استيراد المشتقات النفطية ..تفاصيل اتفاق بين شركة النفط والمصافي ورجل الاعمال العيسي و(عدن الغد) تنشر ابرز بنوده
الف مبروك للشيخ صالح بدر ناجي الكلدي افتتاح مجمع نهر التوفير سنتر
لقاء يجمع محافظ عدن والعيسي وحدور والرئيس هادي لمناقشة ازمة الوقود ينتهي بالاتفاق على استئناف ضخ الوقود
روسيا اليوم: بنود خطة السلام المعدلة تنص على عزل علي محسن الاحمر كنائب للرئيس هادي وتشكيل حكومة وحدة وطنية
ضاحي خلفان: إيران أن لم تهزم في اليمن فلن تهزم في مكان آخر وأحيي الحوثيين لهذا السبب
مقالات الرأي
1// مساء الجمعة 13 يناير الجاري - لاحظوا التأريخ - تفجّرت أحداثاً مقلقة في عدن ، فثمة إطلاق نار في الشوارع ،
بصرف النظر عن منغصات الماضي ، وما ترتب على خلافات (البلاشفة والمناشفة) من نزاعات تسد عين الدب الذي قتل صاحبه
لم يكن جديدا علينا استغلال هذه الأحداث واستخدامها  اتجاه الجنوب وشعبه وقضيته العادلة،بل كان الجديد
  من حقنا ان نرفض ماليس يطيب لنا التوافق عليه ومن حقنا ان نقف مع من يقف الى جانب قضايانا المصيرية ومن حقنا ان
"مؤتمر حضرموت الجامع - يجمع .. ولا يفرق - يبني .. ولا يهدم ولا يستثنى أحداً". ذلك هو احد الشعارات التي علقت في
ما إن يقظ الوعي الحضرمي ونبه الحضارم وأعلنوا نيتهم عقد "مؤتمر حضرمي جامع" يلم شمل كلمتهم ويوحد صفهم ضد العدو
تناولت المواقع أخبار وجود توجه بطرح مشروع عفاش السابق منذ عام ١٩٩٦ بتقسيم حضرموت الي محافظتين بدلا من
من المسؤول عن كل الخسائر في ( جبهة بيحان) ! من يخذل الجيش والمقاومة في بيحان ففي كل نصر تحرزه سرعان ما يقابله
 كلما أشاهد صورة الأسير الجنوبي البطل (أحمد العبادي المرقشي) والابتسامة تشع من محياه اللطيف، وأتذكر ظلمات
نعم بمثل شجاعة وإقدام وأخلاق الشهيد عمر سعيد الصبيحي، وبمثل المواقف الوطنية والرجولية التي اتخذها أبناؤه
-
اتبعنا على فيسبوك