MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 يناير 2017 08:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

المعلمون والطلاب يستغيثون فهل من مجيب ؟!.. ثانوية ( الدرجاج ) بأبين .. صرح علمي آيل للسقوط !!

الثلاثاء 10 يناير 2017 02:36 مساءً
استطلاع / نظير كندح

ثانوية ( الدرجاج ) الواقعة في منطقة الدرجاج بمديرية خنفر محافظة أبين تعتبر من أقدم الثانويات والمدارس التي شيدت في أبين فقد تأسست عام 1958م وتخرج منها العديد من الكوادر القيادية التي كان لها شأن كبير في الساحة السياسية والعسكرية والمدنية ومنهم على سبيل المثال لا الحصر : أ/ علي صالح عباد ( مقبل ) - الأمين العام للحزب الإشتراكي اليمني الأسبق وأحد مؤسسي الجبهة القومية في جنوب اليمن سابقا - و أ/ سالم منصور حيدرة - عضو مجلس النواب عن مديرية خنفر حاليا - و العميد الركن / أحمد محمد علي حيدرة الدرجاجي - ركن تدريب في لواء الصواريخ سابقا - و د/ أحمد صالح عباد ( حمادي ) - عميد كلية التربية بزنجبار في الثمانينيات - وغيرهم كثير في جميع التخصصات ممن كانت هذه المدرسة أو الثانوية أساسا لنشأتهم العلمية ..

 

 واليوم أصبحت الثانوية في مهب الإهمال ممن تخرجوا منها ناهيك عن غيرهم من المسؤولين في المحافظة ..

 

 الصحيفة زارت الثانوية ووجدتها في حالة من الإهمال الذي لا يليق بصرح علمي تربوي يؤمل منه تنشئة الجيل الصاعد المؤمل فيه بناء الوطن ..

 

 وتفتقر الثانوية لأبسط مقومات العملية التربوية والتعليمية .. فلا كهرباء .. ولا مياه للشرب .. ولا حمامات .. ولا دورة مياه .. والشعب والفصول الدراسية يختلط فيها الطلاب بالأغنام السائبة كون ليس فيها نوافذ ولا أبواب فصار المبنى أشبه بالخرابة ولا يساعد الطلاب على التحصيل العلمي ..

 

 كما أن الجدران متهالكة ونقص حاد في الكتاب المدرسي ونقص كبير في الطاولات وكراسي الطلاب ..

 

الثانوية بلا إدارة !!

ونقصد هنا بالإدارة هو المبنى أو المكتب الخاص بالإدارة حيث تقوم المعلمات بتصحيح أوراق الإختبارات ودفاتر الواجبات في العراء وتحت ظل الأشجار في ساحة الثانوية  ..

 

 كما أن الفصول الدراسية ضيقة وجدرانها مليئة بالشقوق وآثار الأرضة عليها مما لا يوحي بأنها مكان لائق بتنشئة الطلاب علميا ..

 

مشكلة أخرى !!

نظرا لخروج بعض غرف الشعب الدراسية عن الجاهزية فقد أقدمت إدارة الثانوية على جمع الطلاب والطالبات في بعض الشعب الدراسية وهم في مرحلة عمرية لا ينبغي فيها جمع الطلاب مع الطالبات ، ويدرس في الثانوية ( 215 ) طالب وطالبة ..

 

 أ/ تحيه الحيدري - مديرة ثانوية ( الدرجاج ) - قالت في تصريح خاص للصحيفة : [ إن الثانوية لا تصلح للدراسة كون سقوفها آيلة للسقوط ولا تحفظ الطلاب من حرارة الشمس أو عند هطول الأمطار ] ..

 

 وأضافت : [ والغريب أن المنظمات الدولية والمحلية التي تتكاثر في المحافظة بمتواليه هندسية لم تزر هذه الثانوية حتى تقف على واقعها الذي يتطلب هدمها وإعادة بنائها وإخراجها من حالتها المزرية ] ..

 

 وناشدت الأخوة في الهلال الأحمر الإماراتي والهيئة اليمنية الكويتية للإغاثة ومؤسسة طيبة للتنمية وغيرها من المنظمات العاملة في المجال التعليمي لزيارة الثانوية للوقوف على واقعها عن كثب ..

 

 أ/ حسين الحيدري - شخصية إجتماعية - قال للصحيفة : [ إن ثانوية ( الدرجاج ) تخرج منها الكثير من الكوادر والقادة منهم السياسي والعسكري والمهندس والطبيب والأكاديمي والطيار وغيرهم ] ..

 

 مضيفا إن الثانوية أهملت تماما من قبل القيادات السابقة *وناشد* المنظمات الداعمة لزيارة الثانوية وإعادة بنائها ..

 

وللطلاب شكواهم !!

حتى الطلاب ضاق بهم الحال مما يعانوه أثناء الدراسة في ثانوية أشبه بالخرابة ..

 

 وطالبوا الجهات الرسمية ممثلة بوزير التربية والتعليم د/ عبدالله لملس ومحافظ المحافظة د/ الخضر السعيدي ومدير عام مكتب التربية والتعليم في المحافظة أ/ محمد مخشم ومدير تربية خنفر أ/ خالد المرزقي بزيارة المدرسة وتقدير حجم الأضرار فيها وإعادة بنائها ..

 

عقوق من نوع آخر !!

يستغرب المرء حين يجد مثل هذه الصروح العلمية التي كان لها دور بارز في إخراج الكوادر القيادية في جميع التخصصات ولها أيضا عراقة التاريخ .. لكنها أصبحت آيلة للسقوط جراء مافعلته فيها عوامل التعرية خلال عشرات السنين ..

 

 وقمة الإستغراب أن نرى من طلابها من أصبح مسؤولا كبيرا في الدولة ويستطيع بجرة قلم أن يوجه بإعادة بناء الثانوية ولكنهم  أعرضوا عنها وقلبوا لها ظهر المجن وذلك عقوق من نوع آخر ..

 

 فمنهم من أصبح عضوا برلمانيا وممثلا عن مديرية خنفر ومنهم من أصبح قائدا عسكريا كبيرا وغير ذلك ..

 

 ولكن للأسف الشديد إنهم لم يتذكروا المدرسة التي تخرجوا منها ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
المحافظة النفطية العجوز .. تثق بحاكمها الشاب
ربما لأول مرة منذ فترات طويلة تشهد محافظة شبوة الغنية وصول محافظة شبوة سحنة رجل مدني ليعتلي كرسي الادارة فيها بعد سنوات طويلة تعاقب على حكمها عدد من الشخصيات
الأمم المتحدة: الصراع في اليمن خلف عشرة آلاف قتيل
قتل عشرة آلاف شخص على الأقل في الحرب على اليمن بين التحلف بقيادة السعودية الداعم للحكومة والحوثيين، حسبما قالت الأمم المتحدة. وقالت الأمم المتحدة إن حصيلة ضحايا
في ظل غياب السلطة المحلية والاوضاع المزرية للمديرية .. حبيل جبر قلب ردفان النابض لم يعد ينبض بالحياة !!
لم تكن مديرية حبيل جبر احدى مديريات ردفان بأحسن حالاً من مثيلاتها في رباعيات ردفان والتي عاشت لفترة طويلة ايام نظام صالح في طي النسيان بل وخارج خارطة التنمية والتي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
يتضمن تأكيدا على كسر احتكار استيراد المشتقات النفطية ..تفاصيل اتفاق بين شركة النفط والمصافي ورجل الاعمال العيسي و(عدن الغد) تنشر ابرز بنوده
الف مبروك للشيخ صالح بدر ناجي الكلدي افتتاح مجمع نهر التوفير سنتر
لقاء يجمع محافظ عدن والعيسي وحدور والرئيس هادي لمناقشة ازمة الوقود ينتهي بالاتفاق على استئناف ضخ الوقود
روسيا اليوم: بنود خطة السلام المعدلة تنص على عزل علي محسن الاحمر كنائب للرئيس هادي وتشكيل حكومة وحدة وطنية
ضاحي خلفان: إيران أن لم تهزم في اليمن فلن تهزم في مكان آخر وأحيي الحوثيين لهذا السبب
مقالات الرأي
1// مساء الجمعة 13 يناير الجاري - لاحظوا التأريخ - تفجّرت أحداثاً مقلقة في عدن ، فثمة إطلاق نار في الشوارع ،
بصرف النظر عن منغصات الماضي ، وما ترتب على خلافات (البلاشفة والمناشفة) من نزاعات تسد عين الدب الذي قتل صاحبه
لم يكن جديدا علينا استغلال هذه الأحداث واستخدامها  اتجاه الجنوب وشعبه وقضيته العادلة،بل كان الجديد
  من حقنا ان نرفض ماليس يطيب لنا التوافق عليه ومن حقنا ان نقف مع من يقف الى جانب قضايانا المصيرية ومن حقنا ان
"مؤتمر حضرموت الجامع - يجمع .. ولا يفرق - يبني .. ولا يهدم ولا يستثنى أحداً". ذلك هو احد الشعارات التي علقت في
ما إن يقظ الوعي الحضرمي ونبه الحضارم وأعلنوا نيتهم عقد "مؤتمر حضرمي جامع" يلم شمل كلمتهم ويوحد صفهم ضد العدو
تناولت المواقع أخبار وجود توجه بطرح مشروع عفاش السابق منذ عام ١٩٩٦ بتقسيم حضرموت الي محافظتين بدلا من
من المسؤول عن كل الخسائر في ( جبهة بيحان) ! من يخذل الجيش والمقاومة في بيحان ففي كل نصر تحرزه سرعان ما يقابله
 كلما أشاهد صورة الأسير الجنوبي البطل (أحمد العبادي المرقشي) والابتسامة تشع من محياه اللطيف، وأتذكر ظلمات
نعم بمثل شجاعة وإقدام وأخلاق الشهيد عمر سعيد الصبيحي، وبمثل المواقف الوطنية والرجولية التي اتخذها أبناؤه
-
اتبعنا على فيسبوك