مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 أبريل 2019 03:03 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 03 يوليو 2016 09:54 مساءً

حسين محمد ناصر. . . من عالم الكتابة إلى عالم الخلود

تلقيت ببالغ الحزن والأسى والأسف خبر وفاة الشخصية الاجتماعية والناشط السياسي والكاتب الصحفي والأديب الشاعر حسين محمد ناصر المدير السابق لمكتب الثقافة محافظة أبين وزميل الدراسة الثانوية والنشاط الطلابي والشبابي والحزبي طوال فترة السبعينات والثمانينات و التسعينات من القرن العشرين.

الزميل حسين من الشخصيات التي لها بصمات واضحة في الحياة الطلابية طوال فترة الدراسة والحياة السياسية والثقافية ما بعد التخرج والانتقال الى الحياة العملية.

كان حسين من أوائل الكتاب الصحفيين وما يزال طالبا في ثانوية زنجبار حيث كانت مقالاته وتحقيقاته ورسائله الاخبارية تطل علينا من على صفحات صحيفة 14 أوكتوبر الصحيفة الأكثر شعبية وانتشارا وكذا على صحيفة الثوري.

بعد إنهاء الثانوية والجامعية تنقل الفقيد في عدة مواقع منها العمل الحزبي أيام الشهيد جاعم صالح والفقيد صالح حسن واحمد حيدره سعيد ثم الشهيد قائد صلاح فعلي صالح عباد (مقبل) فالفقيد حسين عوض عبد القوي كما تولى مسؤولية منظمة الحزب الاشتراكي في مديرية زنجبار مع زميله الأستاذ محمد عوض سعيد حتى نشوب الحرب اللعينة في العام 1994م.

من خلال عمله في مكتب الثقافة م. أبين كمدير عام ساهم الفقيد في رسم لوحة ثقافية متميزة في أبين وعن أبين.

 

شهدت فرقة الفنون والتراث الأبيني واحدة من أفضل مراحل عطائها. وشهد مسرح المحافظة جملة من الفعاليات أتذكر منها عرض مسرحية "يا بلاشاه بالبلاش" فضلا عن العديد من الفعاليات الثقافية والأدبية.

عانى الفقيد من عدة أمراض خلال الفترة الأخيرة ولم يكن بمقدور محبيه أن يعملوا له شيئا أما السلطات الرسمية فكعادتها لا تجيد إلا أن تأخذ من الطيبين ما يعطون لكنها لا تعطي إلا للصوص والمتملقين والمقربين .

بعد انتشار خدمة الووتس آب تبادلت مع الزميل الفقيد جملة من الرسائل والموضوعات والخواطر منها ما يتعلق بما تعانيه أبين من إهمال وتدهور. . وكان من حين إلى آخر يرسل لي من اختياراته بعض أغاني الزمن الجميل كان آخرها أغنيتي نجاة الصغيرة "القريب منك بعيد والبعيد عنك قريب" و فريد الأطرش "ما قاللي وقلت له" فقد كان متذوقا للفن الجميل وله عدد من القصائد الغنائية سجلتها فرقة أبين لدى تلفيزيون عدن عندما كان للفن قيمة وللثقافة معنى.

رحم الله الفقيد حسين محمد ناصر وأسكنه الله فسيح جناته وألهم أهله وذويه وأحبته ورفاقه. . . الصبر والسلوان . . وإنا لله وإنا إليه راجعون.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كيف اطاحت جلسة النواب بناطق الانتقالي؟
هاني بن بريك يعلن تدشين قناتين من عدن
السعدي:قريبا ستسقط مارب بيد الحوثي بأوامر من علي محسن والمقدشي
خمس تغريدات لسياسي يمني كبير تشعل تويتر .. ماذا قال فيلسوف الجمهورية الرابعة؟
البخيتي: الإمارات تحتقر اليمنيين وكما طُردت من سواحل إفريقيا ستُطرد من اليمن
مقالات الرأي
  بعد أن قتلت الألاف من أبناء الشعب اليمني بحجة الإصطفاء الإلهي والإرث النبوي وقسمت المجتمع إلى قسمين سادة
  استطاع هذا الرجل بمفرده وفي اوقات عصيبة تحريك المياة الراكدة للشرعية حيث كان لتواجده الدائم في العاصمة
  وقع اليوم محافظ البنك المركزي اليمني الاستاذ حافظ معياد ألإلية الجديدة للاعتمادات المستندية المكرسة
  من لا يعرف الشيخ الكبير ( بقشان ) اكيد الكل من سكن الجزيرة العربية والاندلس والرافدين والقسطنطينية حتى دول
في عهد الملك سلمان ابن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان الشاب الطموح وصاحب الرؤية  التغيرية : الثقافية_
اننا في عصر التكنولوجيا ايها السادة هذا العصر الذي جعل العالم كله من ادناه إلى اقصاه يعيشون في غرفة واحدة
ومن هذه الزاوية الجنوب لن يخرج من إطار الوحلة نظرا لعقدة  الاتفاقية وقوتها المستمدة من الاعتراف الدولي
  زادت في الآونة الأخير حدة تفاقم مشاكل الاراضي في العاصمة عدن نتيجة الارتفاع الكبير في سعر العقار وغياب
  القتل الممنهج خطة ممنهجة لإيقاف الدولة ، وتعطيل مؤسساتها، حتى لا يستقيم حالها ويستتب أمنها، فالمجتمعات
سأكون كأذباً ، إن أخبرتكم بأن الوضع الصحي في شبوة عالِ العالِ ، ويصل لمرحلة المثالية ، ولكني سأكون صادقاً
-
اتبعنا على فيسبوك