MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 05:41 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 30 أبريل 2016 05:27 مساءً

في الجنوب الاشخاص يحتلون مكانة فوق الوطن !!

على مدى تسع سنوات منذ ان انطلقت الثورة الجنوبية وبكل المراحل التي مرت بها ثورتنا رسم خلالها شعب الجنوب صورة نضالية رائعة وسطر ملاحما ابهرت العالم ومع هذ وتلك الا انه لم يصل الى الهدف الذي ينشده .
واليوم وبعد ان اصبح الجنوبيون هم من يمسكون بزمام الامور في ارضهم الا ان المعادلة لم تتغير بعد ، بل ازداد الامر تعقيداً .
اذن ما لسبب وراء ذلك ؟
انا شخصيا اراء ان هناك عدة اسباب منها سببين رئيسيين وهما :
أولاً : ان الحس الوطني لدى الشعب الجنوب ناضج ولكن بطريقة معاكسة فبدلاً من ان يضع الوطن فوق كل شي جعل من الاشخاص ما هو فوق الوطن هناء استبدل ما هو ثابت بما هو فاني ومتغير .
وهذا بحد ذاته  هو من خلق  الانقسام والاختلاف في الروى فكل جماعة في المجتمع اتبعت فرد  وهذا ما نشاهده على الواقع فمثلا في الفعاليات و المليونيات التي تحدث كثيراً ما نشاهد من مشادات بين المناصرين للشخصيات بسبب انهم قاموا برفع صورة الشخص الفلاني او انهم قالوا باسم الشخص الفلاني ليغرسوا افكارهم في عقول البسطاء والجهلة من عامة الشعب بأن هذا خائن وهذا وطني والخ....


لا اطيل هنا ولكن بالمختصر ان مكانة الاشخاص باتت اعلى من مكانة الوطن .
ثانيا : ان الاشخاص الذي ينادى بهم ليسوا بالمستوى المطلوب مقارنة بحجم القضية  فمن ينادى بهم الاغلبية منهم عسكريون وهم المهيمنون على المشهد بينما القضية سياسة بامتياز لو نشاهد ما يحدث في المناطق التي باتت تحت حكمهم لوجدتهم يتفوقون عسكريا بينما اداريا فشلو فشلا ذريعا في معالجة ابسط القضايا الخدمية .
فهنا يجب ان نسمي الامور بمسمياتها فالمرحلة التي يمر بها الوطن بحاجة الى الكفاءات وعلى وجه الخصوص الكوادر واعطاء الفرصة لهم بالعمل والقيام بمسؤولياتهم اما ان يبقى الحال على ما هو عليه فأن سنضل بداخل دوامة لا يمكن الخروج منها وفي النهاية فأن الوطن باقي ومن تنادون بهم فانون
عاش الجنوب حرا ابيا مستقلا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  بعد وفاة القيادي البارز وقائد الشرطة العسكرية في محافظة " عدن " في أحد مستشفيات القاهرة في جمهورية مصر
لا يخفى علينا ان المجلس الانتقالي الجنوبي يُطمئن العالم وخصوصاً دول التحالف العربي انه يحترم سيادة الرئيس
لن يستقيم حال هذا البلد وهناك من يساومك على الشرف القضائي و الوطني والعسكري وحتى الطبي , ولن تصبح مكافحة
محاربة الفساد والفاسدين لا تقل أهمية وخطورة عن محاربة الارهاب بل إنهما وجها عملة واحدة. عليه لا نقصد بالفساد
  على أي حال قادمون ياجيل المستقبل والى اين؟ ستصل بكم رحلة العمر المزججة باانواع السلبيات المخزية والاوصاف
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي مهما كتبت وأسهبت وقلت فأنني لن أوفق أبداً أن أوفيك حقك ,
  اسف رمضان في يافع سرار فقد هلت علينا لياليك ونحن في ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء الذي اصبحت لغزآ في
الاخوه قيادات الجنوب .. اننا نستغرب من هذا الضجيج الاعلامي حتى لو نزل مسؤول وافتتح شيء بسيط نرى فريق من
-
اتبعنا على فيسبوك