MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 07:49 مساءً

  

عناوين اليوم
مؤسسة الغد للحقوق والحريات

دعوة لإطلاق حملة للإفراج عن المرقشي في عملية مقايضة بأسرى الحرب

الأحد 02 أغسطس 2015 07:16 مساءً
(عدن الغد) خاص

 

بوجه يشع بالنور وذاكرة تفيض بملح الحنين للوطن، يطل الأسير الجنوبي البطل احمد عمر عبادي المرقشي من خلف أسوار زنزانته في سجون صنعاء عاصمة دولة الاحتلال اليمني. ومن على صفحته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك يتواصل المرقشي مع أفراد إسرته وإخوانه في الجنوب، الابتسامة تطبع محياه، والإيحاء الحركي بالإشارات قبل الكلمات يبعث في ذوات الجنوبيين طاقة متجددة يمنحنا إياها المرقشي بلا مقابل وبلا أي ثمن، رغم أنه يقبع في الاسر وحيدا وبعيد، بينما يخادع البعض نفسه بأنه حر وليس مسير!.

عندما يظهر المرقشي في صورة ثابتة وهو يرفع يداه تضرعا للمولى عزوجل، فأنه عادة لا يدعو لإطلاق سراحه وإنما نصره للجنوب وشعبه واسترداد دولته حرة ومستقلة، والجمل التي يصيغها لا تخاطب الجلاد بلسان حال الضحية، ولكنه يستنهض فينا الهمم، يحذر من تنامي النعرات، يحث على الوحدة الجنوبية، ويدعو للثبات على المبدأ.. لترسيخ قواعد التصالح والتسامح لضمان تحقيق النصر في كل الجبهات.

إذا أردت أن تصف المقاطع المرئية التي يطلقها المرقشي أحيانا..  فقد تكتفي بالقول أنه كالأسد الضرغام في القفص، كلما تقدم به العمر وانطوى عليه الزمن، برز أكثر قوة وجموح وعنفوان. هكذا دائما يثلج صدور محبيه، يرفع رؤوسهم، يشرئب بأعناقهم عالياً، مثله مثل سائر الأبطال في ساحات الوغى في أرض الجنوب الطاهرة، من يقاتلون دفاعا عن حياض الوطن، هو أيضا وقف كالطود الشامخ عندما كان يذود عن مبنى ناشر صحيفة الأيام في صنعاء العام 2007م، في محاولة لصد الهجوم الذي نفذته قوات المخلوع صالح، قبل ثلاث سنوات من اعتداء مماثل على مقرها الرئيس في عدن.. انتهى بمصادرة الأيام وإيقافها عن النشر، فكان العقاب الزج به في غياهب المعتقل الذي سبقه إليه كوكبة من الأحرار في الجنوب، في محاولة يائسة لعرقلة مسار الثورة السلمية التي انتقلت لمرحلة الكفاح المسلح الذي نعيش في أتونه اليوم، ويبدو أن البعض للأسف تناسى واجبه تجاه المرقشي الذي آن الأوان كما يقول معظم ابناء الجنوب لإطلاق حملة للمطالبة بفك سراحه من السجن في عملية مقايضة الأسرى الذين سقطوا ويسقطون يوميا في أيدي المقاومة وعددهم يقدر بالعشرات، بعضهم ضباط كبار.. من ضمنهم كما يشاع  ابن الوزير اليمني أحمد رشاد مطهر العليمي وهو من أسرة المصري الذي قيل أن أحد أبنائها لقي مصرعه برصاص المرقشي حسب الإدعاءات التي لم تثبت صحتها بالدليل القاطع، على الرغم من أن الأخير كان في حالة دفاع عن النفس.

وبغض النظر عن مصداقية خبر القبض عن ابن العليمي من عدمه، يقول البعض أنه من غير المنطقي أن نسمع أصوات تطالب بإطلاق سراح وزير الدفاع محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب وشقيق الرئيس اليمني ناصر منصور. في حين يتم تجاهل اسم المرقشي الذي يعد رمز من رموز الثورة الجنوبية.

 من/ وليد محمود التميمي


المزيد في مؤسسة الغد للحقوق والحريات
غداً الاثنين أربعينية الفقيد الشيخ سيف اليافعي في ردفان
تقام بإذن الله صباح يوم غداًالاثنين القادم الموافق 25/4/2017م فعالية إحياء أربعينية شيخ مشائخ مشألة الفقيد الشيخ سيف قاسم علي بن علي اليافعي في منصة الشهداء بمدينة
منظمة الغد تطالب بوقف أعمال القصف التي تستهدف المدنيين بجنوب اليمن
طالبت منظمة الغد للحقوق والحريات دول التحالف العربي والجيش الأمريكي سرعة وقف أعمال القصف التي تنفذها طائرات حربية وباتت تستهدف مدنيين بعدد من محافظات الجنوب مؤخرا
الحياة على الأرض بدأت قبل 4.1 مليارات عام
كشف علماء عن ان كائنات حية كانت موجودة على الارض قبل 4.1 مليارات عام، أي ابكر مما كنا نعتقد بـ 300 مليون سنة، وأكدت دراسة حديثة ان الحياة بدأت كما يبدو بعد فترة قصيرة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مقالات الرأي
احداث متسارعه ومعارك تدور رحاها على سلسة جبال الصبيحة الشما وعلى قمم الجبال تستبسل اسود الصبيحة وفي ليالي
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
تواصل ابطال الصبيحة الصامدة نضالها البطولي في صد عدوان الاحتلال اليمني الغازي الذي يغامر للمرة الثالثة في
-
اتبعنا على فيسبوك