مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 مايو 2019 08:26 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

كيف ينظر إعلاميي الشمال لقضية«الجنوب» ؟

A peddler sells daggers along a street in Sanaa August 18, 2012
الخميس 23 أغسطس 2012 11:25 صباحاً
صنعاء (( عدن الغد )) خاص:
حرب صيف 1994

 

حرب صيف 1994 وتعرف أيضاً بحرب 1994 أو حرب الانفصال اليمنية ،هي حرب اهلية اندلعت في اليمن صيف 1994 بين شهري مايو ويوليو بين الشماليين في صنعاء و الجنوبيين  في عدن نتيجة لخلافات إمتدت منذ عام 1993 بين الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم الجنوب وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يحكم الشمال وبعد اندلاع الحرب قام الحزب الاشتراكي بالمطالبة بالانحلال أو الانفصال لـ اليمن الجنوبي عن اليمن الشمالي من دولة الوحدة اليمنية التي قامت في عام 1990 بين اليمن الجنوبي بما كان يُعرف بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ممثله بالحزب الاشتراكي اليمني واليمن الشمالي بما كان يُعرف بالجمهورية العربية اليمنية ممثله بحزب المؤتمر الشعبي العام. انتهت الحرب في 7 يوليو بهزيمة القوات الجنوبية وهروب معظم القادة الجنوبيين خصوصاً من قادة الحزب الاشتراكي اليمني للمنفى في الخارج ودخول القوات الشمالية وقوات جنوبية مواليه لها لعدن وهنا نشاء الجل حول نتيجة الحرب حيث يعتبره الكثير من الجنوبيين احتلالاً في حين اعتبرته الحكومة في صنعاء ممثله بالمؤتمر الشعبي العام والموالين له تثبيتاً لدولة الوحدة اليمنية وقضاء على الدعوات الانفصالية.

 

مقدمة

اُعلن عن قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990 بشكل مفاجئ بين الجنوب والشمال واُعلن رئيس اليمن الشمالي علي عبد الله صالح رئيساً ورئيس اليمن الجنوبي علي سالم البيض نائباً للرئيس في دولة الوحدة.

 

كانت هذه الوحدة مطلباً قديماً لكلا الشعبين في جنوب وشمال اليمن ودارت عدة محادثات بين الدولتين كانت كلها تبوء بالفشل، ولكن بهذه الوحدة توجت كل الجهود وإن كان الكثير من المحلليين يعتقدون أن التغييرات الخارجية كان لها الاثر الأكبر من تلك الداخلية للدفع بالوحدة - مثل سقوط جدار برلين ومن ثم انهيار الاتحاد السوفيتي الداعم الأكبر لليمن الجنوبي حيث كان الدولة العربية الوحيدة التي اتبعت النهج الشيوعي - ويدل على ذلك السرعة التي تمت بها اعلان الوحدة دونما استفتاء شعبي عليها آنذاك.

 

قامت الوحدة اندماجية ولم تكن فيدرالية برغم الاختلافات بين النظامين المكونين لدولة الوحدة، وللمرة الأولى منذ قرون تم توحيد أغلب الاراضي اليمنية سياسيا على الاقل. فترة انتقالية لمدة 30 شهراً اكملت عملية الاندماج السياسي والاقتصادي بين النظامين، مجلس رئاسي تم انتخابة من قبل الـ26 عضواً في المجلس الاستشاري للجمهورية العربية اليمنية والـ17 عضواً في مجلس الرئاسة لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. المجلس الرئاسي عَين رئيس للوزراء كان حيدر أبويكر العطاس. إضاقة لمجلس برلمان يضم 301 عضواً يتكون من 159 عضو من الشمال و 111 عضو من الجنوب و 31 عضو مستقل يتم تعيينهم من قبل مجلس الرئاسة.

 

دستور موحد اُتفق عليه في مايو 1990 وتم استفتاء عليه في مايو 1991. تم فيه تاكيد التزام اليمن بالانتخابات الحرة ،ونظام سياسي متعدد الأحزاب ،والحق في الملكية الخاصة ،والمساواة في ظل القانون ،واحترام حقوق الإنسان الأساسية. الاستفتاء وهو ما يعتبرة النظام الحاكم اليوم انه استفتاء على الوحدة ودستورها في حين يجادل آخرون انه لم يكن هناك اي استفتاء على الوحدة وإنما على مجرد استفتاء لدستور نتج بين الحزبين الحاكمين آنذاك فقط.

 

انتخابات برلمانية بعد الوحدة في 27 أبريل 1993.المجموعات الدولية المساعدة في تنظيم الانتخابات والاقتراع كانت حاضرة وكانت نسبة المشاركة هي 84.7% وكانت النتائج على الشكل الاتي:

 

132 عضواً من حزب المؤتمر الشعبي العام

56 عضواً من الحزب الاشتراكي اليمني

62 عضواً من حزب التجمع اليمني للإصلاح

42 عضواً مستقلون

12 عضواً آحزاب اُخرى

وتم انتخاب الشيخ عبد الله بن حسين بن ناصر الأحمر ،رئيس للبرلمان الجديد.

 

تكون ائتلاف جديد للحكم بانضمام حزب الإصلاح إلى حزبي المؤتمر والاشتراكي ،وتم إضافة عضو من الإصلاح لمجلس الرئاسة. بدأت الصراعات ضمن الائتلاف الحاكم وقام نائب الرئيس علي البيض بالاعتكاف في عدن في اغسطس 1993 وتدهور الوضع الأمني العام في البلاد، وهناك اتهامات من القادة الجنوبيين ان هناك عمليات اغتيال عديدة تطال الجنوبيين وان القادة الشماليين يعملون على إقصائهم التدريجي والاستيلاء على الحكم.

 

أحداث الحرب

حيدر أبو بكر العطاس، رئيس الوزراء السابق في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية استمر بمنصب رئيس الوزراء ،ولكن حكومته كانت غير فعالة بسبب الاقتتال الداخلي. المفاوضات المستمرة بين القادة في الشمال والجنوب أسفرت عن توقيع وثيقة العهد والاتفاق في العاصمة الأردنية عمان يوم 20 فبراير 1994. وبالرغم من ذلك، اشتدت حدة الاشتباكات حتى اندلعت الحرب الاهلية في أوائل مايو 1994.

 

تقريباً كل الاقتتال الفعلي في الحرب الاهلية كان في الجزء الجنوبي من البلاد على الرغم من الهجمات الجوية والصاروخية ضد المدن والمنشآت الرئيسية في الشمال. الجنوبيون سعوا للحصول على دعم الدول المجاورة ،وتلقت الكثير من المساعدات المالية والمعدات ،ومعظمها من المملكة العربية السعودية ،والتي كانت تشعر انها مهددة من قبل اليمن الموحد، مصادر جنوبية قالت ان الولايات المتحدة الأمريكية عرضت على الجنوبيين التدخل لمصلحتهم بشرط ضمان الحصول على قاعدة عسكرية في جزيرة سقطرى بعد انتهاء المعارك لكن القادة الجنوبيين رفضوا ذلك، في خلال ذلك الولايات المتحدة دعت مرارا إلى وقف لإطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات. محاولات مختلفة ،بما فيها من جانب الموفد الخاص للامم المتحدة ،لم تنجح في تنفيذ وقف إطلاق النار.

 

أعلن القادة الجنوبيين الانفصال وإعادة جمهورية اليمن الديمقراطية في 21 مايو 1994 اي بعد بدء المعارك وهو ما يقول المحلليين ان دعوة الانفصال كانت نتيجة وليست سبب للحرب، ولكن لم يعترف المجتمع الدولي بالدولة المعلنة. الأمم المتحدة في خضم ذلك سعت لوقف الحرب واصدر مجلس الأمن قرارين الأول 924 في 1 يونيو و 931 في 29 يونيو 1994 ودعى لوقف إطلاق النار فوراً ،لكن لم يتم تطبيق القرارين. وعندما قال أعضاء مجلس الأمن لسفير اليمن في الأمم المتحدة أن على القوات الحكومية الانسحاب من مشارف عدن، أصبحت الأخبار تقول بأن القوات الحكومية دخلت عدن وسيطرت عليها فلام أعضاء مجلس الأمن السفير اليمني بلهجة شديدة فقال: عذراً يا سادة طلبتم منا سحبها فسحبناها إلى الداخل!

 

علي ناصر محمد الرئيس الجنوبي السابق ساعد مساعدة كبيرة في العمليات العسكرية ضد الجنوبيين في عدن ،واستولت القوات الحكومية الشمالية والموالية لها على عدن في 7 يوليو 1994. المقاومة في المناطق الأخرى انهارت ،الآلاف من القادة الجنوبيين وقادة الجيش الجنوبي توجهوا إلى المنفى مثل السعودية والإمارات وعمان ومصر وغيرها.

 

ويذكر ان دخول القوات الموالية للوحدة صاحبه نهب شامل للمؤسسات العامة والخاصة في الجنوب وقامت به قوات موالية للحكومة تطبيقاً لسياسة الأرض المحروقة.

 

انتهت الحرب بانتصار القوات الموالية للوحدة بمساعدة الالويه الجنوبيه التي تخلت عن رفاقهم الحنوبيين بقيادة الفريق أول عبد ربه منصور هادي ألذي تحالف مع الرئيس علي عبد الله وتم تنصيبه نائب رئيس الدوله .

 

نتائج الحرب

رفعت الحكومة قضايا قانونية ضد العديد من زعماء الجنوب وابزها قائمة الـ16 الشهيرة في عام 1997 والتي حكمت بالاتي:

 

1.علي سالم البيض نائب الرئيس ورئيس اليمن الجنوبي السابق إعدام

2.حيدر أبوبكر العطاس رئيس الوزراء إعدام

3.صالح منصر السيلي محافظ عدن إعدام

4.هيثم قاسم طاهر إعدام

5.صالح عبيد احمد إعدام

6.قاسم يحيى قاسم الحبس مدة عشر سنوات مع النفاذ

7.مثنى سالم عسكر صالح الحبس مدة عشر سنوات مع النفاذ

8.محمد على القيرحي الحبس مدة عشر سنوات مع النفاذ

9.عبد الرحمن الجفري الحبس مدة عشر سنوات مع وقف التنفيذ

10.انيس حسن يحيى الحبس مدة خمس سنوات دون نفاذ

11.سالم محمد عبد الله جبران الحبس مدة خمس سنوات دون نفاذ

12.سليمان ناصر مسعود الحبس مدة سبع سنوات مع إيقاف التنفيذ

13.عبيد مبارك بن دغر الحبس ثلاث سنوات مع إيقاف التنفيذ

14.قاسم عبدالرب صالح عفيف حبس مع النفاذ

15.صالح شايف حسين حبس مع النفاذ

16.صالح أبو بكر بن حسينون

ثم في 21 مايو 2003 أصدر الرئيس علي عبد الله صالح قراراً بالعفو عن:

 

1.علي سالم البيض

2.حيدر أبو بكر العطاس

3.صالح منصر السيلي

4.هيثم قاسم طاهر

5.صالح عبيد أحمد

6.قاسم يحيى قاسم

7.مثنى سالم عسكر صالح

8.محمد على القيرحي

9.عبد الرحمن الجفري

10.انيس حسن يحيى

11.سالم محمد عبد الله جبران

12.سليمان ناصر مسعود

13.عبيد مبارك بن دغر

قرار العفو شمل ثلاثة عشر شخصاً فقط باعتبار ان القضاء كان قد اصدر حكما ببراءة كل من:

 

1.قاسم عبدالرب صالح عفيف

2.صالح شايف حسين

بينما توفي صالح أبو بكر بن حسينون أثناء الحرب.

 

لكن معظمهم ما زال خارج اليمن، رغم عودة البعض منهم مثل عبد الرحمن الجفري وقاسم عبد الرب صالح بينما لم يعود مثنى سالم عسكر الا جثه هامدة بعد وفاته في 22 مارس 2008 ليدفن في مسقط راسه في ردفان وعبيد بن دغر وهيثم قاسم طاهر، لكن القادة الفعليين من امثال علي سالم البيض والعطاس لم يعودوا.

 

على الرغم من أن العديد من اتباع الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد تم تعيينهم في كبار المناصب الحكومية (بما فيها نائب الرئيس، رئيس الأركان، ومحافظ عدن) بعد تعاونه ضد رفاقه السابقين في الحزب الاشتراكي، فهو نفسه لم يعد بعد لليمن ككثيرين غيره وهو ما يزال في سوريا ويطالب بإصلاحات جوهرية للدستور والنظام.

 

في أعقاب الحرب الأهلية ،اعاد زعماء الحزب الاشتراكي اليمني داخل اليمن تنظيم الحزب والمكتب السياسي الجديد الذي انتخب في يوليو 1994. ومع ذلك، فإن الحزب لا يزال دون تأثيره السابق وتعرض لمصادرة للمتلكات والاموال. حزب الإصلاح استمر في ائتلافه في الحكم مع حزب المؤتمر بعد إخراج الاشتراكي من السلطة.

 

في عام 1994 ،تم إدخال تعديلات عديدة على الدستور المتفق عليه عند قيام الوحدة وتم الغاء مجلس الرئاسة وتم الغاء تقسيم نصيب الجنوب من اعضاء مجلس النواب وصار عدد اعضاء الجنوب 56 بدلاً من 111 عندما تم تحقيق الوحدة وبذلك تم القضاء على كل الاتفاقيات بين نظامي الحكم السابقين في الجنوب والشمال وفرض المنتصر في الحرب كل إملأته على الدستور والدولة.

 

الرئيس علي عبد الله صالح اُنتخب من قبل البرلمان في 1 أكتوبر 1994 لمدة 5 سنوات. لكن الدستور المعدل ينص على أنه من الآن فصاعدا سوف يتم انتخاب الرئيس عن طريق التصويت الشعبي المباشر. وعقدت أول انتخابات رئاسية مباشرة في سبتمبر 1999 ،وانتخاب الرئيس علي عبد الله صالح لمدة 5 سنوات جديدة ،في ما كان اُعتبر عموما انتخابات حرة وفاز في انتخابات رئاسية للمرة الثانية والأخيرة له- حسب ما ينص الدستور- في عام سبتمبر 2006. البرلمان عقد دورته الثانية في الانتخابات المتعددة الأحزاب في نيسان / أبريل 1997 بمقاطعة الحزب الاشتراكي اليمني.

 

الحراك السلمي الجنوبي

بداء التذمر من الأوضاع التي لحقت بالجنوب والجنوبيين بعد الحرب نتيجة للسياسات الإقصائية والتهميش الذي تعرضوا له منها فصل عشرات الالاف من الجنوبيين من السلك المدني والعسكريين من وظائفهم، إضافة إلى عمليات نهب تتم خصوصاً للاراضي في الجنوب حيث ان مساحته تمثل حوالي 65% من اراضي اليمن لكن عدد سكانه يقدر بحوالي 25-30% فقط وعدم حصول على عوائد للسكان المحليين خصوصاً من النفط الذي يُستخرج أغلبة - حوالي 80% - من الجنوب في حضرموت وشبوة خصوصاً. بالإضافة لتفشي الفقر والبطالة والفساد باليمن بصفة عامة بدأت بصورة كبيرة بالمظاهرة الحاشدة في ذكرى سقوط عدن في 7/7/2007 في مدينة عدن ومنذاك الحين والمظاهرات لا تتوقف في الجنوب وهو ما اصطلح عل تسميته بـ الحراك السلمي الجنوبي لاجماع منظمي المظاهرات على عدم استخدام القوة واللجوء للمظاهرات والاعتصامات السلمية فقط.

 

مطالبات للحصول على العودة إلى الاتفاقيات المبرمة ما قبل حرب عام 1994 أو حتى دعوات لعودة الجنوب اليمني منفصلاً عن شمال اليمن. هذه الحركة التي بدأها اعضاء مفصولين من الجيش اليمني الجنوبي السابق التحق بها العديد من الجنوبيين بعد ذلك، تطالب بعودة الدولة المستقلة للجنوب أو قيام إصلاحات لجوهر دولة الوحدة. سقط العديد من القتلى في هذه المظاهرات خلال السنوات اللاحقة وبداء الاعلام الرسمي والنطام يحد من مظاهر الاحتفالات بيوم دخول عدن في 7 يوليو لانها تزيد من الاحتقان لدي الجنوبيين، لكن النظام يصر على ان هذه المظاهرات هي مخلفات شرذمة انفصالية تستغل الأوضاع الاقتصادية في البلاد لتقوده للهاوية وإنها قامت بحل بعض المطالب التي يرفعها المتظاهرين، في حين يرى المتظاهرون انهم اصحاب حق يريدون استعادته ومطالبهم ليس مطلبية فقط وإنما سياسية.

 

 

المزيد

خلال السنوات الماضية اندلعت احتجاجات شعبية واسعة النطاق في جنوب اليمن وكان ذلك في العام 2007 حيث دشن المئات من العسكريين حركة احتجاجات واسعة النطاق امتدت إلى عشرات المدن الجنوبية وباتت اليوم تعرف بالحراك الجنوبي .


ومنذ ذلك الحين وخلال مراحل متعددة شكا الكثير من المحتجين في الجنوب من غياب التغطية لوسائل الإعلام للاحتجاجات في الجنوب .

وخلال تظاهرات عدة فيها  منذ العام 2007 شارك مئات الآلاف في الكثير منها لكن الكثير منها قوبل  بتجاهل وسائل الإعلام العربية هذه الفعاليات وارجع كثيرون إلى سيطرة مراسلون من محافظات الشمال على مراكز التواصل مع وسائل الإعلام العربية هذه .


كيف ينظر صحفيي الشمال ومراسليه وإعلامييه إلى قضية الجنوب وماهي الحلول الممكنة لهذه القضية .

"عدن الغد" تقصت آراء شريحة بارزة من مدراء ومراسلي وسائل إعلام عربية جلهم من الشمال ووجهت إليهم سؤال مفاده كيف ينظرون إلى قضية الجنوب؟.

كان أول المتحدثين هو عبده عايش وعايش  يعمل مراسلا لموقع "الجزيرة نت الاخباري الشهير

 

دعوات انفصال تغذيها وسائل إعلام

 

يرى عبده عايش قضية الجنوب هي قضية سياسية بامتياز  ولها طابع حقوقي وإنساني لكنه يرفض رفضا قاطعا دعوات استقلال الجنوب عن الشمال ويرى أنها دعوات تغذيها وسائل إعلام تطالب بما وصفه بالإنفصال .

 

وقال عايش لـ "عدن الغد" :"نشعر ان هنالك مظالم وقعت على إخواننا في الجنوب ويجب ان ترد الحقوق إلى اهلها وهذا مطلب حق وعدل  ونحن نؤيد من يسعى لحل المشاكل التي حدثت في الجنوب ."

 

ويضيف بالقول :"نرفض  فكرة انفصال الجنوب ونأمل ان تعود الأوضاع في الشمال والجنوب إلى طبيعتها من خلال الشراكة في السلطة والثروة وان يكون للجنوبيين حصة كبيرة في إدارة شئون اليمن الواحد.:"

وعن ما إذا كان يؤيد استفتاء شعبي في الجنوب حول الوحدة اليمنية؟ يقول عايش :"من حقهم ان يتم اجراء استفتاء في الجنوب حول ذلك ولكن ليس اليوم ولكن بعد إعادة الحقوق إلى أهلها وعودة الأوضاع إلى طبيعتها قبل العام 1994 بحيث يشعر المواطن ان حقوقه أعيدت إليه كاملة وانه بات يتمتع بكافة الحقوق والحريات وحينها يمكن الاستفتاء على  الوحدة أو الانفصال كون ان الجنوبي  اليوم عرضة لسيطرة وسائل إعلام تروج للانفصال .

 

الجنوب لايعاني احتلال

 

نبيلة الحكيمي إعلامية يمنية من محافظة تعز ، ترأس الحكيمي موقع اخباري الكتروني متخصص بنقل الأحداث والفعاليات الحاصلة في اليمن ويطلق عليه "صحيفة الحدث".

ترى الحكيمي ان  القضية الجنوبية سياسية وحقوقية  سياسية تتمثل في عقد سياسي يتمثل بالوحدة لكنه لم ينفذ .

 

وتقسم الحكيمي القضية الجنوبية في جزئها الاخر إلى جانب حقوقي بقولها ان الجانب الحقوقي يتمثل في غياب المشاركة الاجتماعية المتساوية التي حرم الجنوب منها خلال السنوات الماضية مضيفة بالقول بأنه  من حق الشعب  في الجنوب ان يطالب بالعدالة الاجتماعية.

 

 

ترفض الحكيمي القبول بالقول ان الجنوب تعرض للاحتلال في العام 1994 على أيدي قوات شمالية دخلت عدن يومها بعد معارك دامية  مع قوات جنوبية موضحة ان الجنوب ليست محتل وإنما مختل الحقوق بسبب عدم تنفيذ العقد المتفق عليه وبالتالي فان العقد يعتبر لاغ حد قولها

 

وعن الحلول الممكنة لقضية الجنوب ترى "الحكيمي" ان الحل يكمن في انتهاج نظام فيدرالي  من أربعة أقاليم  وإذا لم تتم العدالة الاجتماعية  فمن حق الجنوب الاستفتاء .

 

قضية الجنوب ( قضية عادلة )

 

فؤاد النهاري إعلامي من محافظة ذمار شمال اليمن

 

يرى النهاري ان القضية الجنوبية هي قضية عادلة لم تلاق حقها من قبل الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة بشكل عام  حتى ان بعض أحزاب المعارضة لا تعترف بالقضية الجنوبية وتتعامل معها باستحياء شديد.

في الواقع الجنوب جرى مصادرته أرضا وإنسانا وثقافة  وتم التعامل معه بطريقة الأرض المحتلة .

 

وعن حلول القضية الجنوب يرى النهاري بان الحل يبدأ بإعادة الحقوق إلى أهلها والاقتصاص من الظلمة وتصفية النفوس مما لبس بها خلال الفترة الماضية ومن ثم يلتقي الجنوبيون حول مائدة مستديرة  لا يكون فيها سلطة لأحد أو فرض وجهة نظر على وجهة نظر أخرى بعيدا عن الحساسيات السابقة والتفكير في مخرج أو حل يلتقي حوله كل الجنوبيين من مختلف الأحزاب والشرائح أيا كان فك الارتباط أو الفيدرالية أو استمرار الوحدة  وعلى الشمال القبول بذلك .

 

 

 

ممارسات شمولية

 

حمدان الرحبي – صحفي مستقل

 

القضية الجنوبية هي قضية مرتبطة بالحقوق والممارسات التي قام بها نظام صالح بعد 1994 عن طريق المحسوبين عليه منها نهب الأراضي والاستيلاء على المقار الحكومية التي كانت تتبع الدولة في الجنوب سابقا .

وبالإضافة إلى ذلك هنالك الممارسات الشمولية التي كانت تمارسها القيادات القريبة من علي عبدالله صالح عبر مناصبها التي تولتها في الجنوب .

 

الحلول المطروحة للقضية انا مع حق الجنوبيين في التعبير عما يريدونه وفي حق تقرير مصيرهم ولكنني شخصيا لست مع الانفصال  ولكن في حال ما قرر الشعب في الجنوب خيار الاستقلال عن الشمال فأنني سأحترم هذا القرار .

فثلما قامت الوحدة بالتراضي بالطريق السلمية وآمنة فيحق لطرفيها  اختيار ما يخالف ذلك .

 

 

قضية حقوقية

 

بلال الثمنة- صحفي

 

انا اعتقد ان القضية الجنوبية قضية حقوقية وسياسية فالحقوقية تتمثل في ممارسات الإقصاء والتهميش التي مورست ضد الجنوبيين منذ العام 1994 وذلك بحرمانهم من الوظائف العامة والمساواة .

أما من الناحية السياسية فتتمثل في إقصاء شركاء الوحدة والتعامل مع الجنوبيين بعقلية المنتصر والذي حدث منذ العام 1994  وهو ماولد شعور لدى أبناء الجنوب بأنهم يرزحون تحت طائلة الاحتلال .

بالنسبة لحل هذه القضية فباعتقادي انه يكمن في اجتماع كافة أبناء الجنوب والخروج برؤية أو نتيجة موحدة

سواء كانت فيدرالية أو فك ارتباط عن الشمال شريطة ان يكون الخيار متفق عليه من قبل كافة الجنوبيين.


*اخذت هذه الاراء  قبل اشهر من اليوم على هامش دورة تدريبية اقامها مركز الإعلام الاقتصادي في صنعاء


المزيد في أخبار وتقارير
غلاب : لا يمكن تأمين عدن إلا بتحرير صنعاء
أكد مدير مركز الجزيرة للدراسات الاستراتيجية نجيب غلاب، إن " تكامل المعركة في الجغرافيا اليمنية إجبارية ولا يمكن الوصول إلى نصر ناجز ما لم يحدث ذلك ".وقال في تغريدة
بن فريد : هدف المجلس الانتقالي كرامة وعزة الجنوب
أوضح رئيس العلاقات الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي أحمد عمر بن فريد، إن هدف المجلس كرامة وعزة الجنوب.وقال في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي ،تويتر، "سيأتي
السفارة اليمنية بالصين تحتفي بالعيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية الـ 22 من مايو
نظمت السفارة اليمنية بالصين ،اليوم ، حفلاً بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية الـ 22 من مايو. وفي الحفل الذي حضره اعضاء البعثة وعدد من أبناء الجالية


تعليقات القراء
16386
[1] اين الحقوق
الخميس 23 أغسطس 2012
جنوبى | الجنوب العربى المحتل
يقول المثل عمر ذيل الكلب لايتعدل ويقال ان الكلب لا يرى عواج ذيله ان الاستعمار اليمنى وجنوده البلاطجه وشعبه المستبد لم يعانى ولم يشعر با للجنوب العربىى وحضرموت المحتله معاناة والاهانة والاستبداد والظلم مثل مايعانى منه الجنوب العربىى وحضرموت المحتله من قبل حكومة وشعب اليمن الاستعمارى ولهذا يعتقد البعض منهم او الجهلة ان لاداعى لاعطاء الاستقلال للجنوب العربى وبمعنى آخر استمرار الاحتلال وزيادة معاناة شعب الجنوب العربى وحضرموت من استبداد وعبث المحتليين اليمنيين لاراضى الغير. ونقول لهم ان يبقوا فى خضرموت او الجنوب العربى لفترة من الوقت حتى يشعروا تماما ما يعانيه شعب الجنوب العربى الحر وحضرموت من ويلات الاستبداد والاستعمار اليمنى. لذلك.فأن المطالبة يالاستقلال هو المطلب الوحيد لرجوع كرامة المواطنين فى حضرموت والجنوب العربى والتحرر من كابوس الظلم والطغيان اليمنى البغيض

16386
[2] نشكركم
الخميس 23 أغسطس 2012
جنوبي | حضرمي في السعودية
تحياتي لكل الاعلاميين الذين شاركوا في الاستفتاءويمكن لي ان اختصر موضوعي بمايلي بصفة عامه لم يعطي الاستفتاء هذا صورة واضحة عن راي كل الاعلاميين الشماليين لقضيقة الجنوب وواضح من اجوبتهم عن السؤال انهم يعترفون بالقضية الجنوبيه كقضية سياسية بامتياز في حين لايعترفون بان الجنوب محتل وهذا يدل على تجاهل واضح للحقائق والواقع المرير اثناء حرب الانفصال عام 94(واقصد بالانفصال هو الذي مارسته قوات الشمال على قوات الجنوب وليس كما سوقها صالح بان البيض اعلن الانفصال ثم قامت الحرب)لذلك فان الاعلاميين بصفة عامه ليسوا هم من يعصر فكره ويستنتج ويقدم بل ما يملي علية الواقع والاحداث ثم يتماشون معه والا لماذا لم يجرؤا على تناول القضيه الجنوبيه كقضية اغتصاب واحتلال حتى بعد الثورة التي يزعمون ولم يتجرؤا على كتابة اسم الرئيس المناضل البيض الذي وقف في وجه صالح منذ ايام الوحدة الاولى لبناء الدوله المدنيه التي ينشدون ؟

16386
[3] انا من وجهة نظري لايوجد احتلال
الخميس 23 أغسطس 2012
جنوبي | الجنوب
كيف للصحفي الشمالي ان يرى الاحتلال وهو يعيش العبوديه ويتلذذ فيها وعندما يقولون مظالم وا وا وا هل عرفوها الان مثلا لماذا لم يقولوها من قبل اريد من الصحافه الشماليه ان تعطينا تسميه محترمه غير الاحتلال لكي نوثقها للاجيال القادمة ونقول لهم كيف اخواننا الشماليين تعاملو معنا ومعا وحدتهم

16386
[4] aden my life
الخميس 23 أغسطس 2012
fares emmad |
ماذا أقول غير حسبي الله ونعم الوكيل 18 سنه وأنا في السجن الجنوب الذي حولته عصابات صنعاء الى كنتونات واليوم أصبحتم تقولون الحقيقه ولكن بطريقه مبطنا كعاداتكم.أرى أن يعطينا جميع مثقفيين الشمال وصحفيهم رأيهم بكل شفافيه ووضوح حول ما جرى في الجنوب، ويتم إعلان ذلك أمام كل من شارك في تدمير الوحده الى مسمى الوحده.

16386
[5] اين احتلال
الخميس 23 أغسطس 2012
يمني | اليمن
اين احتلال اين طلي هم يشتوا يرجعوا للحياة اللي كانوا يعيشوها حين مان الاخ ما يقدر يحكم اتركزهم ينفصلوا والله ما لقينا الا الفقر والجوع من بعد الوحده

16386
[6] الصحافه الشماليه ..
الخميس 23 أغسطس 2012
عمر علي | شبوه القديمه
اصلا لديهم مصلحه في احتلال الجنوب اثنان فقط قالوا الحقيقه والمجموعه الاخرئ امتداد لعقليه نظام الاحتلال .. السؤال لماذا ابناء الشمال مصرين علئ مسالة الوحده رغم ان المستفيدين من احتلال الجنوب المتنفذين .. اما العمال والحرفيين يمكن ان يعملوا في الجنوب المستقل القادم بكل احترام ..

16386
[7] ما اخذ بالقوة لايسترد الا بافواه البنادق ثورة مسلحة بعد اعطاء الشماليين مهلة لانسحابهم من الجنوب ومن تاخر بعد ذلك حلت لنا دماءهم !
الخميس 23 أغسطس 2012
ابوتمام | محتل سببة اهلة
الجنوبييين وللأسف يغفلون في طروحاتهم عن الانتهاج الذي انتهجوة الشماليين في حق شعب الجنوب وهي تحت 3 بنود سرية جدآ وكانوا على وشك التنفيد لولى يقضة شعب الجنوب احد البنود وهوا الاهم وهوا التجهيل وحرمان الجنوبيين من البعثات الى الخارج ومحاصرة خريجين الداخل من تادية اي عمل في اطار المهنة وقد نفذوة وعلى سبيل المثال هناك 6 الف طالب في المانيا لوحدها مابينهم الا 5 طلبة من الجنوب وغيرها من الدول الاجنبية ذلك المثل يعنون بذلك بعد 30 عام سيستولون على الوضيفة العامة لوحدهم وهذا يعتبر اخطر برنااعلان االمج ينتهك الشمال الثاني هوا الاستيطان وقد أصبح سكان عدن %70 شماليين بالميلاد غير سكان 48 كذلك محي كلما هوا جنوبي تاريخ ,فن معالم وغيرها ولكن شعب الجنوب البطل شعب الثوراة احبط مخططاتهم الجهنمية الغذرة

16386
[8] شلناكم بكيتو حطيناكم بكيتو
الخميس 23 أغسطس 2012
شمالي | ذمار
لاتتعبو نفسكم مع اصحاب الجنوب لانهم دائما هكذا يحبو الصراع واتاليب اصبح عندهم جزء من حياتهم ايش الي زعلهم من الصحفيين بالرغم انهم قالو كلام جميل عمرهم ماحلمو بية اقول باختصار اواقتراح ان تقسم اليمن الى اقليمين فدرالية من شمال وجتوب ويتم اعادة صياغة الوحدة بحيث لايتم السيطرة من اي طرف على طرف اخر ويتم اشاعة القانون والعدل والمساواة والحقوق وبعد ذالك يتم الاستفتاء وكفا اللله المؤمنين شر القتال اما الذيت يطالبون بالانفصال الان فهو من صالح الشمال اكثر من الجنوب لان الجنوب سيتحول الى ساحة لقوى تتصارع وسف يكرهو اليوم الي فكو فية ارتباطهم

16386
[9] العامه ضد حريه شعب الجنوب
الجمعة 24 أغسطس 2012
بو ريان | عدن
من خلال معايشتنا لبعض الاخوان من الشمال ومناقشه قضيه الجنوب وهم من الطبقه الشبه مثقفه يتضح للمتابع ان معضم فنات المجتمع هناك ضدالاراده الشعبيه للجنوب بمعنى انهم يعترفون ان هناك قضيه , ولكن الحل يكون على طريقتهم واحيانا" يقولون ان المطالبين بفك الارتباط ماهي الا فئه بسيطه ، قلنا لماذا لا يعطى الشعب في الجنوب حريه اختيار الطريق المناسب لتقرير مصيره بنفسه ومن خلال اشراف اقليمي ودولي قالوا يمكن ان يتم الانفصال والله ما درينا ايش نسوى معاهم ، لكن في الاخير نقول للخبره (ما يصح الا الصحيح )ودمتم بالف خير .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناوئون للامارات يعقدون اول لقاء لهم في عدن
احمد علي عبدالله صالح يدعو للحفاظ على الوحدة اليمنية والدفاع عنها (فيديو)
القبض على متهمين بقتل طبيب يمني في مصر واعترافات مروعة للقتلة
الحوثيون يهددون بنشر فضيحة جنسية لاحد قياداتهم
سياسي : الانتقالي معني بتحديد موقف سياسي من مخطط اجتماع علي محسن
مقالات الرأي
قصتي مع الكتب قصة غرامية قديمة، كنت كمثل العطشان الذي حرم الماء، إلا أنه يجد منه رشحات هنا وهناك لا تروي
أي مبلغ من الوقاحة والعفن بلغتها الشرعية الفاسدة، شاهدناها لا تستحي وهي تتاجر بدماء اليمنيين، ولكن لم تكتف،
   سمير رشاد اليوسفي 
في الفترة التي سبقت تأسيس حسن البنّا لجماعة الإخوان، حاول  أستاذه محمد رشيد رضا
ذات يوم وفي اوج الاختلاف الجنوبي وانقسام الشارع الجنوبي بسبب تدخلات الشرعية وحكومتها إبان رئيسها السابق بن
        ✅ يبدو أن معركة الضالع الأخيرة ، معركة القتال إلى آخر جندي في الجنوب كما قال السيد عبدالملك
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
  جمال الغراب لا تالوا ايران جهدا في محاولاتها لفرض واقع من الهيمنة على المنطقتين العربية والشرق اوسطية
السياسيون في كل زمان ومكان هم المتمرسون في فن التلاعب بالتصريحات، فالسياسي اليوم له تصريح، وغداً قد تجد له ضد
     د. عمر عيدروس السقاف   - مئات الأشخاص مخفيون قسراً لسنوات منذُ مابعد تحرير عدن والجنوب، وأهلهم
  هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس
-
اتبعنا على فيسبوك