مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 يوليو 2020 11:13 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 02 نوفمبر 2014 06:22 مساءً

ساحة الاعتصام في عين جنوبي مغترب

رغم البعد والمسافة  الكبيرة التي بينه وبين ساحة الاعتصام الا انه حدثني بحسرة والم ونظرا لأهمية الحديث انقله هنا كما جاء لعله يصل الى مسامع جميع المعتصمين وقيادات وادارة الساحة للأخذ فيه كورقة عمل جزئية لإنجاح مهمتنا جميعا نحن المعتصمين في ساحة الحرية بمدينة خور مكسر لذا تابعوا ما قاله محدثي (من يتابع الحوار الدائر بين بعض الزملاء على صفحات التواصل الاجتماعي المخلفة يشعر بالأسى ويستشف من ذلك انه كلما اقتربنا من النصر زادت خلافاتنا وزاد تفرقنا ويتلاشى ابداعنا الثوري في الساحات ويزداد ابداعنا وقدرتنا على خلق المزيد من الخلاف، فتارة خلاف بين الهيئات وتارة خلاف مناطقي.

كنت اتمنى على الشباب ان لا يكون همهم فقط التواجد في الساحة ولكن العمل بين المثقفين والكتاب في عدن خصوصا والاستفادة من حماس الناس وانضمام الكثير من كوادر المؤسسات في عدن للاعتصام ان يقنعوا بعض تلك الكوادر المؤهلة للإسهام في ادارة الساحة ونشاطها السياسي وان تشكل لجنة سياسية من الاكاديميين والمثقفين لإدارة الساحة سياسيا ولا اعتقد ان عدن تفتقر الى الكادر المؤهل.

ـ ثانيا تشكيل لجنة اعلامية من الكادر الاعلامي لإدارة الساحة اعلاميا وبشكل محترف والتواصل مع وسائل الاعلام لنقل ما يحدث في الساحة من فعل ثوري سلمي .

ـ لجنة امنية من القادة العسكريين لمراقبة وحماية الساحة من اختراق امني او اعمال تسيء للساحة.

ـ لجنة مالية.

اعتقد هذه اللجان الثلاث هي الاهم وبيد الشباب الاختيار والوقوف الى جانب من يختارون وان لا يعيروا اهتمام لمن يحاول اعتلا الاحداث.

اخواني انا احد المغتربين الذين يتابعون ما يحدث في الساحة خاصة وفي الجنوب عامة ومع ذلك لا توجد لدي صورة واضحة لما يحدث من فعل ثوري غير ما يكتب من قبل البعض في المنتديات والذي للأسف يركز على الخلافات والتسابق على المنصة ونقل اخبار المعونات الوافدة من مناطق الجنوب ولذلك تتكون صورة خاطئة لدى المتابع من خارج الجنوب بأن ما يحدث عبارة عن نصب خيام ووجود اشخاص فيها ينتظرون وصول المعونات الغذائية وكأنهم معسكر للاجئين.

لا يا اخواني يجب ان تتغير هذه الصورة اعلاميا وسياسيا، يجب ان يرى المتابع والمشاهد النشاط السياسي والميداني في الساحة واهداف الاعتصام ومفهومنا للمستقبل وقدرتنا على ادارة الصراع وادارة مؤسسات دولة الجنوب اذا ما وقعت في ايدينا وهذه الصورة لن توصل الى المشاهد العربي والاجنبي ونحن مخزنين قات في الخيم وغير عابئين بأهمية الاعلام. الصورة لن تتغير الا بتكثيف الحوارات السياسية عبر وسائل الاعلام من داخل الساحة ومن قبل مؤهلين وسياسيين يستطيعون التعبير عن الثورة الجنوبية واهدافها.

اسمحوا لي ان اقول لكم ان الخوف ان يتحول عمل الإخوة قادة الساحة والمنافسين لهم الي مجرد تنافس على الميكرفون داخل المنصة الذي لا يتجاوز سماعة سوي بضعة امتار وكذا الي مجرد توزيع الاكل والفرشان وكأننا في وليمة عرس، وعندها تمر الايام ويقترب 30 من نوفمبر ونحن لم نوضح الصورة للعالم ولم نبلور افكار وخطط لإدارة القادم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  هاكم اليوم مقولة سادت ولازالت في محافظة إب وبضع أخرى في اليمن. كم سجن منطقُها من مظلومات، وكم أراق معناها
  *نقول ان كان انشاء كليه مجتمع سيكون على حساب مدرسه سالمين فهذا لم ولن يعد منجزاً ابدا*ً كون مدرسة سالمين
تحدثنا في مقالات صحفية سابقة عن عشوائية وعمل المنظمات الدولية الانسانية التي تنهب المليارات من العملة
  تعز بخير أيتها الأقلام المأجورةتعز بخير رغم أنف الحاقدين تعز بخير رغم كل الشر الذي يحيط بهاتعز بخير وكلنا
  سيكتب التأريخ بأن اليمن عاش موحداً من أقصاه إلى أقصاه في ظل آخر ملوكها وآخر أقيالها على عبد الله صالح
ذهبت الشرعية لهندسة المرجعيات الثلاث بعد أحداث لا يمكننا مقارنتها بحرب 2015م فلماذا لا تذهب لصناعة مرجعيات
  أيتها القصيدة ُ المسافرةفي أعماقِ الجمالِإلى متى تختبئين .. ؟! و صوتَ الزرافةِاصعدي ..مثلَ طيرٍ رضيعبغيرِ
لو أن محافظ شبوة محمد بن عديو لم يقدم لشبوة اي مشروع كبير كان أو صغير، لكان هجوم اليماعة منصب على الشرعية دون
-
اتبعنا على فيسبوك