مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 يوليو 2019 10:13 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 17 يوليو 2019 03:42 مساءً
وحدها العناية الإلهية تدخلت في النقطة الأخيرة من اللحظة الفاجعة، وكان لابد لهذه العناية أن تتدخل، ذلك أن سبعة ملايين مواطن كادوا يفقدون آخر الضوء في أول النفق . تماما عند تلك النقطة الواقعة
الأربعاء 17 يوليو 2019 02:27 مساءً
تجري هذه الايام اعمال الترتيب والتنظيم لمدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين..علئ قدم وساق "واستبشر المواطنون خيراً حين بدأت اعمال تنظيم الشارع الرئيس بما يليق بالمدينة كعاصمة للمحافظة بعد ان صار
الأربعاء 17 يوليو 2019 02:01 مساءً
 قد تختلف في الرأي وهذه ظاهرة صحية لا اختلاف عليها لكن تبقى طاولة الحوار هدفا وغاية سامية لكل ابناء الجنوب فالقوى السياسية عليها ان تثبت حسن وصدق نواياها تجاه هموم وقضايا الوطن وابنائه وان
الأربعاء 17 يوليو 2019 11:47 صباحاً
ونعود لنتذكر ذلك الزمن الجميل «مطلع الستينات وما تلاها من سنوات» سألني أحدهم لماذا تسمونه الزمن الجميل.. وهل كان زمنكم الأول جميلاً فعلاً أم هو الحنين او النوستالجيا» وهي الحنين الى
الأربعاء 17 يوليو 2019 11:33 صباحاً
لطالما ادركت الإدارة العامة للمباحث الجنائية في الجمهورية أهمية الأمن بالنسبة للأفراد كما هو ضرورة من ضرورات بناء المجتمع ومرتكز أساسي من مرتكزات تشييد الحضارة ، فلا أمن بلا إستقرار
الأربعاء 17 يوليو 2019 10:37 صباحاً
لقد بدأ موسم الصيف وكما هو معروف أن الجو حار في المناطق الواقعة على الشريط الساحلي ومنها محافظة عدن وفي هذه الأيام تلجأ الكثير من العائلات إلى القيام برحلات إلى الشواطئ. حيث تجد في البحر
الأربعاء 17 يوليو 2019 03:57 صباحاً
الحرب لا تلد إلا النار، والخراب، والدمار، واليتم، فبها يدك العمران، وتعمر المقابر، فهي دعوة الشيطان، ونسيج الحاقدين، وبنك المتمصلحين، فمنها يأكل، ويقتات شياطين الإنس، وينفخ في لهيبها
الأربعاء 17 يوليو 2019 01:08 صباحاً
في ظل الغياب الفعلي الممنهج للسلطة المسماه بالشرعية والهروب من مسؤلياتها والتخلي عن واجباتها نحو شعب الجنوب بطريقة غير معلنه لا بمكن للمجلس الانتقالي الجنوبي ان بسمح لنفسه ان يقف متفرجا
الأربعاء 17 يوليو 2019 12:08 صباحاً
    طالعتنا صحيفة عدن الغد الغراء بمقال لسيادة الرئيس السابق على ناصر يعبر فيه عن مشاعره الجياشة على جبل شمسان وأهله، متأثرا بأغنية قبل ان يخلد الى النوم ومن خلال تلك الاغنية ثارت في
الأربعاء 17 يوليو 2019 12:06 صباحاً
  ياسين الزكري وحدها العناية الإلهية تدخلت في النقطة الأخيرة من اللحظة الفاجعة، وكان لابد لهذه العناية أن تتدخل، ذلك أن سبعة ملايين مواطن كادوا يفقدون آخر الضوء في أول النفق . تماما عند تلك
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أنهيت مشاهدة فيلم (ياعزيزي كلنا لصوص) وأسندت ظهري على الجدار، أغمضت عيني بشدة، طويت ذراعي على رأسي، وسرحت
السؤال عندما كان يأتي عمال المجاري بحسب بلاغ المواطنين إلى هذا الموقع (المنهل) لتصفيته ألم يروا هذه الكميات
لقد أصبح المواطن المسكين وبكل حقيقة ويقين يعاني من الظلم والفقر يعاني من التهميش والتطفيش يعاني من المجاملات
من المعروف أن خط عدن أبين أصبح طريق الموت أشبه بخط العبر نتيجة لكثرة الحوادث التي تقع فيه بسبب الحفر وزحف
جماعة الحوثي التي تضم السلالة الهاشمية ومن معها من أبناء القبائل الأخرى في المناطق التي يسيطر عليها الانقلاب
جعلوها خرابة لا تساوي شيئاً.. ومرتعاً للزواحف السامة وحيتان الفساد التي قتلت شعبا واقتصاداً ودولة ,, 
  خمس سنوات والشرعية بيدها البنك المركزي ، الخزينة التي تودع فيها كل أموال الدولة وايرادات النفط كاملة ،
لطالما ظهرت الحكومة الشرعية في شخصية الطفل البكّاء وهي تشتكي لمبعوث الأمم المتحدة من المعرقلين كي يدرجهم في
-
اتبعنا على فيسبوك