مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 مايو 2019 11:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
تحليل:في العوامل والاسباب التي ولدت الاتجاة الصعودي الحالي لسعر صرف الدولار
   في البدء على ان اشير قبل ان ابين وجهة نظري بشان العوامل والعلاقات السبية المسؤولة عن هذا الاتجاة  الصعودي     المستمر لسعرصرف الدولار في مبادلتة بالريال اليمني ان ندرك مدى تاثير البيئة السياسية والاقتصادية على سعر الصرف الاجنبي هذه المتلازمة بين واقع البيئة السياسية والاقتصادية ومتغير سعر الصرف لايجب اهمالها
حتى لاتتحقق نبوءة صالح ويفوتنا القطار !!!
  سيكون على الجنوب وابنائه مواجهة واقع قادم أشد ظلاما من الواقع الذي نتج عن الثورة الأولى إذا استمر الجنوبيون في ممارسة عادة التصفيق للمجهول ..!! عبثت العاطفة بالاجيال التي سبقتنا فأدمت مشوارها الوطني روحا وجسدا وعلينا اليوم كأجيال لفحت وجوهها السنة نيران ذلك المشوار الدامي أن نؤسس لثقافة ترشيد العاطفة ومنح مساحة أكبر لحضور
كلمة في ذكرى الوحدة اليمنية
في مثل هذا اليوم من عام 90م  21 مايو تم اعلان الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية وكنا جميعنا في الجنوب نتفاءل الخير والعدالة والامن والاستقرار. ولكن ما صدمنا به في ما بعد ان الوحدة لم تكن لما كنا نطمح به ولكنها كانت وحده سياسيه ويهدف  كل طرف من الاطراف السلطوية في الدولتين الى
ذكرى رحيل ابن بار
      الخد يعلم ما في الدمع من حرق *** وليس تعلم ما فيه المناديل   ان البكاء على قدر الشعور  **  فكم تبكي الرجال ، ولا تبكي التماثيل   اربعة أعوام مرت على استشهاد ولدي سعيد محمد الدويل ...اعوام غالبتنا فيها الحياة وصار ضجيجها ومشاغلها وهمومها تحتل الصدارة في يومياتنا...لكن تظل ذكرى سعيد الابن البار الحبيب تتملك صدارة
يوم عصيب في حياتي 
في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى الصلاة وبعدها الى الجبهة في جعولة . ان استعدادي القتالي عبارة عن بندق شيكي اضافة الى عدة طلقات متناثرة احملها في شنطة محمد ابني،التي يذهب بها الى المعلامة .   انطلقنا بعد الصلاة وكنا خمسة فقط بعد ان كنا خمسة عشر فرد ،
22 مايو كاد أن  يصنع وطنا" ولكن؟؟
  كانت الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو إنجازا عظيما حيث أنها وحدت الجغرافيا والإنسان اليمني ذلك أن اليمن بشطريه عانى الكثير من المناكفات السياسية والحروب الداخلية التي عصفت أنذاك با لشطرين ولقد فرح الشعب اليمني بهذا الإنجاز ظنا منه أن الوحدة ستكون سياجا منيعا وحصنا حصينا يحفظ لليمن مكنوناته وأنها سترتقي بالوطن
تقلبات مزاجية الوحدة والانفصال في ميزان القوى الجنوبية.
    فجأة، تقلب القوى الجنوبية المشهد رأساً على عقب، ناشرة المزيد من الجدل عن أهدافها وسقف طموحاتها أو حتى من يتحكم بمجريات قرارها. الانتقالي يهرول إلى الوحدة بينما الاشتراكي الذي يشكل أبرز أعمدة الشرعية يتخلى عنها. لا شيء مفهوم حتى الآن. المجلس الذي كان حتى وقت قريب يرعد ويزبد بشأن استعادة الدولة، وجد قادته أنفسهم في الذكرى
الوحدة المشؤومة .. أحتفاء على صديد الجرح
حينما كانت الة القمع والقتل للنظام تدوس على جثث القتلى وتمزق اشلاء جرحى الجنوب، حينما كان شرفاء النضال الجنوبي يذوقون اقسى صنوف التعذيب والتنكيل في معتقلات وسجون المحتل، حينها كان البعض من هؤلاء مشغول بالرقص والتطبيل في مهرجانات الزعيم او مشغول بمتابعة اخر اخبار تحركاته من غرفهم ودواوينهم المكيفة عبر شاشاتهم الجدارية


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
لأول مرة.. لقاء يجمع هاني بن بريك وأحمد علي عفاش
ظهور جسم غريب في سماء محافظة أبين
ظل غريب يطوف في سماء أبين
العثور على جثة شاب غريق بالبحر بعدن
الجنرال الأحمر : لا وحدة بالإكراه
مقالات الرأي
   في البدء على ان اشير قبل ان ابين وجهة نظري بشان العوامل والعلاقات السبية المسؤولة عن هذا
  سيكون على الجنوب وابنائه مواجهة واقع قادم أشد ظلاما من الواقع الذي نتج عن الثورة الأولى إذا استمر
في مثل هذا اليوم من عام 90م  21 مايو تم اعلان الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
      الخد يعلم ما في الدمع من حرق *** وليس تعلم ما فيه المناديل   ان البكاء على قدر الشعور  **  فكم
في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى
  كانت الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو إنجازا عظيما حيث أنها وحدت الجغرافيا والإنسان اليمني ذلك
    فجأة، تقلب القوى الجنوبية المشهد رأساً على عقب، ناشرة المزيد من الجدل عن أهدافها وسقف طموحاتها أو حتى
حينما كانت الة القمع والقتل للنظام تدوس على جثث القتلى وتمزق اشلاء جرحى الجنوب، حينما كان شرفاء النضال
عبارة قالها الرئيس هادي الذي اربك الهيمنة المركزية في شمال الشمال ونعثرها ليعيد تصحيح الخطأ الذي وقع فيه
مرة بعد أخرى يؤكد الحوثيون في اليمن ارتباطهم العضوي بإيران، حتى لو كان ذلك على حساب مصالحهم الذاتية كجماعة
-
اتبعنا على فيسبوك